Sheikh Fawzy Mohamed Abuzeid

Loading...

الأربعاء، 18 مارس، 2015

حمل كتاب سؤلات غير المسلمين النسخة الإنجليزية


البعض يريد أن يساهم فى نشر الإسلام ويريد أن يدافع عن الإسلام ويرد عنه شبهات المنكرين ويدفع عنه تشكيك الحاقدين ولا يدرى كيف يفعل هذا ؟
لكل هؤلاء نقدم: 
كتاب سؤلات غير المسلمين باللغة الإنجليزية
Book_Questions_of_Non-Muslims

كتاب يرد على أسئلة غير المسلمين ويفند شبهاتهم بالحجج العقلية والأدلة المنطقية التى تقبلها عقولهم وتهضمها فهومهم
الكتاب يرد على خمسين سؤال تقريبا من أسئلة غير المسلمين 
بأسلوب ميسر وعبارات واضحة 
يمكنك أن تساهم بنشر هذا العلم النافع استجابة لقول الحبيب صل الله عليه وسلم ( بلغوا عنى ..) 
يمكنك أن تنشر الكتاب كاملا
أو تنشر كل سؤال وإجابة بشكل منفصل 
فتكون قد ساهمت فى نشر لإسلام والقيام بواجبك نحو دينك وصدقة جارية لك دون أن تتكلف مال ولا جهد حمل الكتاب بالصيغة التى تريد 
تحميل الكتاب متاح مجانا على هذا الرابط


الأربعاء، 21 يناير، 2015

هل البخارى لم يرو فى صحيحه أحاديث عن آل البيت كما يدعى الشيعة ؟


قال الشيخ محمد المنقوش : كيف لم يرو عنهم ؟ وفي البخاري عن سيدنا علي بمفرده تسعون

 (90 )رواية ، لم تجمع  لسيدنا الصديق وعمر وعثمان مجتمعين. وكيف لم يرو ؟
  وأحاديث سيدتنا فاطمة الزهرا موجودة ومن الذي رواها؟؟
وفي الترمذي كتاب المناقب مليان بمناقب الحسن والحسين وفاطمة
وكذلك أبو داود
لكن انتبه عندما ما تكون الفترة بين النبي والراوي قليلة تكون الرواية قليلة مثلا انظر لأحاديث سيدتنا فاطمة عن النبي لن تجد بين الرواة سيدنا الصديق وعمر وعثمان ، ...لكن انظر إلى  ابو هريرة عاش بعد النبي فترة طويلة جدا فكثرت رواياته وابن عمر وابن عمرو وابن عباس وهكذا
أما شبهة أن  الامام البخاري لم يرو عن آل البيت هذه من تشنيعات الشيعة لان الشيعة
لكنه غير صحيح ، حتى اصح الكتب عندهم وهو الكافي لا يوجد فيه العدد المروي عن آل البيت كما هو موجود عند الإمام البخاري.

وسئل الشيخ يسرى جبر هذا السؤال فأجاب فضيلته ما نصه :

.(للأسف الناس الأن مش مدركة أنه أيام جمع الأحاديث في القرون الثلاثة الأولى مع الأئمة(البخاري، مسلم، النسائي، أبو داود، الترمذي، ابن ماجه) كان حكم أموي وبداية العباسي وكان آل البيت الكرام أيامها مطاردين من الحكام ويقتلوا حيثما وجدوا مخافة أن يلتفَّ حولهم الناس فينافسوا الحكام على حكمهم وانظر إلى سيدنا الإمام الحسين كيف قتل مع الرغم أنه قال اتركوني أعبد الله في أي مكان شئت لكنهم قتلوه فإما أن يبايع يزيد وإما أن يقتل فقتل.
واستمرت مطاردة آل البيت قرابة 750 سنة في البلاد خصوصًا العلماء منهم فمنعوهم حتى من صلاة الجمعة حتى لا يعر فالناس طريقهم وحاصروهم في بيوتهم حتى لا يعرفهم الناس فكان يطارد أي إنسان يعرف أحدًا من أل البيت طول الحكم الأموي والعباسي (كانوا يقبضوا عليه ويسجنوه ويعذبوه ويقتلوه).

* فالعلماء دول عشان يكون عندهم حرية انتقال ورحلة ولا يتعرض لهم الحكام بسوء كانوا يجتنبون الرواية عن آل البيت حتى لا يمنعوهم ويضعوهم في السجون ودا السبب إنك لما تيجي تقرأ الكتب الستة لا تجد فيها رويات كثيرة عنهم مش عشان آل البيت مش موجودين لأ 

* ولما جه الأتراك بعد كدا رجع آل البيت ليظهروا مرة أخرى من المغرب وبلاد أخرى وعاشوا واستقروا ونشروا علوم السنة ....ولذلك تجد أسانيدنا للكتب الستة معظمها أشراف عن أشراف عن أشراف لحد 700 سنة بعد كدا علماء مش أل بيت أو مش منسبين لأنه أثناء الخلافة العثمانية تركوهم ليعيشوا كيف شاءوا فلا يعاب الإمام البخاري على ذلك.

* هديلك مثال: الإمام النسائي عارف مات ازاي؟؟؟؟؟
لما راح الشام وجدهم مولعين بحب معاوية وبغض علي فقالوا له حدثنا فعمل مجالس حديثية في الشام يملي عليهم فضائل سيدنا علي في مجلد اسمه خصائص علي ولما انتهى بعد عدة أيام قالوا له حدثنا عن معاوية قال وهل أجد إلا (لا أشبع الله له بطنه) فضربوه وهو رجل كبير السن فوق الثمانين وفي هذا الوقت خرجت قافلة للحج وذهب معهم وهو مريض حتى وصل هناك ومات وقبره بين الصفا والمروة.


** أهو تخيل واحد من الأئمة تكلم فقط في فضائل واحد من أل البيت شوف عملوا فيه إيه؟؟ كان جزاؤه الموت.
فكل عصر له طبيعته قبل ما تحكم على إنسان شوف طبيعة العصر إللي هو فيه 

* وذكر مثالا آخر عن علي الرضا وكان لا يخرج من بيته وكان سيدنا معروف الكرخي هو من يعظ الناس في المسجد وسيده لا يخرج فوجب التنبيه.

والله أعلم 
ورضي الله عن سيدنا الإمام البخاري 
ونفعنا به وبصحيحه وعلومه وقرائه وشراحه في الدارين آمين

الثلاثاء، 20 يناير، 2015

كلمة جناب الله وحضرة الله

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

بالرغم من المنافع العظيمة للمواقع الإسلامية وخصوصا مواقع العلماء والمشايخ الفضلاء.
إلا أنه تجلت في الكثير من المنتديات الإسلامية التي تفتقر للإشراف والمراقبة من أهل العلم وطلابه ظاهرة القول على الله ورسوله والعلماء بغير علم .
ومن ذلك ما انتشر في المنتديات من التحذير من إطلاق لفظ جناب الله بزعم أن شهاب الدين الرملي رحمه الله قال : منع العلماء من هذه اللفظة .

وهذا نص التحذير الذي في أحد المنتديات :

(( ويجب التحذير من قول بعض أدعياء التصوف عن الله (حضرة الحق وحضرة الله وجناب الحق وجناب الله) فقد منع منها العلماء كما ذكر ذلك شهاب الدين الرملي صاحب حاشية كتاب أسنى المطالب شرح روض الطالب للشيخ زكريا الأنصاري، قال أهل اللغة الجناب بالفتح الفناء وما قرب من محلة القوم وقالوا حضرة الرجل قربه وفناؤه. وفناء الدار ما امتد من جوانبها وجمعها أفنية، فظهر لك علة المنع من قول (جناب الله أو حضرة الله) لأن الحضرة والجناب من صفات الأجسام.))

وفيما يلي أضع أمام القراء نص كلام الرملي ليرى الجميع عدم دقة النقل وتقويل العلماء ما لم يقولوا :

قال الرملي رحمه الله :
(( سئلت عما يحلف به أهل مصر من قولهم والجناب الرفيع .

فقلت إن نوى به الله تعالى فهو يمين .

وإن نوى به النبي صلى الله عليه وسلم فليس بيمين لأنه يطلق عليهما إطلاقا واحدا بل قد يغلب في حق النبي صلى الله عليه وسلم .

ج وكتب أيضا قال العراقي سئلت عمن حلف بالجناب الرفيع وأراد به الله تعالى هل تنعقد يمينه وتلزمه الكفارة إذا حنث فأجبت بأنها لا تنعقد لأن مدلول جناب الإنسان فناء داره ولا يجوز أن يطلق ذلك على الله عز وجل وإطلاقه على الله تعالى إلحاد في أسمائه ...

حاشية الرملي ج4/ص243 )).

قلت : فالرملي رحمه الله تعالى اعتبر الحلف بجناب الرفيع يمين صحيحة وهو ما يدل دلالة قطعية على جواز إطلاق هذه اللفظ عنده .

ثم ذكر الرملي أن العراقي منع منها .

فأين ادعاء تعميم منع العلماء لهذه اللفظة ؟

وفيما يلي مبحث لمعرفة الصواب في هذه المسألة وكيف أن هذه اللفظة استعملها علماؤنا قديما وحديثا .


معاني كلمة الجنب والجناب في اللغة :

قال في المعجم الوسيط ج1/ص138

(( ( الجنب ) من كل شيء ناحيته و شقه و معادله و يقال هذا قليل في جنب مودتك بالنسبة إليها .

و ماذا فعلت في جنب حاجتي في أمرها .

و في التنزيل العزيز { يا حسرتى على ما فرطت في جنب الله } في جانبه و في حقه .

( الجناب ) الناحية . و يقال مروا يسيرون جنابيه حواليه و فناء الدار أو المحلة و يقال أنا في جناب فلان كنفه و رعايته و فلان رحب الجناب و خصيب الجناب سخي .))


قلت : فتبين مما سبق أن كلمة الجنب والجناب تشتركان في استعمالهما للناحية أي لهما نفس الاستعمال .

وكلمة الجناب تستعمل للناحية ( جناب فلان يعني ناحية فلان ) و لفناء الدار ( جناب فلان يعني فناء دار فلان ) وتستعمل للكنف ( جناب فلان يعني كنف فلان ) وتستعمل للرعاية ( جناب فلان يعني رعاية فلان ) وتستعمل لمعاني أخرى غير التي ذكرت .

لذا فإن حصر معناها بفناء الدار فقط ومن ثم اعتبار جناب فلان تعني ( فناء دار فلان) فقط وقياس جناب الله عليها غير مسلم به كما هو واضح .

والدليل على ذلك من القرآن العظيم في قوله تعالى { يا حسرتا على ما فرطت في جنب الله }.

والدليل الآخر هو استعمال علماؤنا الجهابذة للفظة جناب مع أسماء الله الحسنى وصفاته العليا . .

وسأذكر فيما يلي تفسير أئمتنا لهذه الآية ليتبين لنا أن حصر معنى الجناب بفناء الدار ومن ثم اعتبار هذه اللفظة لا تليق بالله جل وعلا غير مسلم به .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى ج4/ص374

(( وليوقن كل الإيقان بأن ما جاءت به الآثار النبوية حق ظاهرا وباطنا وان قصر عنه عقله ولم يبلغه علمه فورب السماء والارض انه لحق مثل ما أنكم تنطقون فلا تلجن باب انكار ورد وامساك واغماض

لظاهره وتعجبا من باطنه حفظا لقواعدك التى كتبتها بقواك وضبطتها بأصولك التى عقلتك عن جناب مولاك .

اياك مما يخالف المتقدمين من التنزيه وتوق التمثيل والتشبيه ولعمرى إن هذا هو الصراط المستقيم الذى هو أحد من السيف وأدق من الشعر ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور ))


وقال أيضا في مجموع الفتاوى ج6/ص70

((والمشركون يقولون عظمة الرب وجلاله يقتضى ان لا يتقرب إليه الا بواسطة وحجاب فالتقرب إليه ابتداء من غير شفعاء ووسائط غض من جنابه الرفيع ))


وفي شرح العقيدة الطحاوية ج1/ص284

(( فلا يكون في جناب الحق تعالى ان يريد شيئا يكون فسادا من كل وجه لا مصلحة في خلقه بوجه ما هذا من أبين المحال فإنه سبحانه الخير كله بيده والشر ليس إليه بل كل ما إليه فخير ))


وقال ابن القيم رحمه الله تعالى في الجواب الكافي ج1/ص89

(( ووقعت مسألة وهى أن المشرك إنما قصده تعظيم جناب الرب تبارك وتعالى أو انه لعظمته لا ينبغي الدخول عليه إلا بالوسائط والشفعاء كحال الملوك فالمشرك لم يقصد الاستهانة بجناب الربوبية وإنما قصد تعظيمه ))

وقال أيضا في الجواب الكافي ج1/ص98

(( وكذلك لم يقدره حق قدره من قال إنه رفع أعداء رسول الله صلى الله عليه وسلم وأهل بيته وأعلى ذكرهم وجعل الله فيهم الملك والخلافة والعزو وضع أولياء رسول الله صلى الله عليه وسلم وأهل بيته وأهانهم وأذلهم وضرب عليهم الذل أين ما ثقفوا وهذا يتضمن غاية القدح فى جناب الرب تعالى عن قول الرافضة علوا كبيرا ))


استعمالها كناية عن الذات الإلهية :


وفي تفسير البيضاوي ج5/ص74

(( { على ما فرطت } بما قصرت { في جنب الله } في جانبه أي في حقه وهو طاعته .

وقيل في ذاته على تقدير مضاف كالطاعة .

[ قلت : يعني الجناب هنا كناية عن الذات ]

وقيل في قربه من قوله تعالى { والصاحب بالجنب }))


وقال إمام المفسرين الطبري في تفسيره ج13/ص162

(( وقوله { على ما فرطت في جنب الله } في ذات الله كأنه عندنا قيل في الله .))

[ قلت : وهذا أوضح قول في أن جنب الله يعني بها الذات الإلهية والجنب يعني الذات ]


وقال الإمام السمعاني في تفسيره ج4/ص477

(( وقوله { على ما فرطت في جنب الله } أي ضيعت في ذات الله .))


وفي تفسير أبي السعود ج7/ص260

وهو كناية فيها مبالغة وقيل في ذات الله على تقدير مضاف كالطاعة وقيل في قربه من قوله تعالى والصاحب بالجنب .


وهنا استعمالها مع اسم الرحمن .


وقال ابن حيان 745 في مقدمة تفسيره البحر المحيط ج1/ص100 :(( ألوذ بجناب الرحمن وأقتصر على النظر في تفسير القرآن فأتاح الله لي قبل بلوغ ذلك العقد وبلغني ما كنت أروم من ذلك القصد ))


استعمالها مع لفظ الجلالة الله :


وقال الإمام ابن كثير ( ت774) في تفسيره ج1/ص16

(( ومعنى أعوذ بالله من الشيطان الرجيم أي أستجير بجناب الله من الشيطان الرجيم )).


استعمالها مع لفظ الرب تبارك وتعالى :


تفسير ابن كثير ج2/ص459

(( { قال يا قوم أرهطي أعز عليكم من الله } يقول أتتركوني لأجل قومي ولا تتركوني إعظاما لجناب الرب تبارك وتعالى ))


تفسير اسم العزيز ب ( منيع الجناب )


تفسير ابن كثير ج1/ص345

(( { والله عزيز } أي منيع الجناب عظيم السلطان .))

استعماله مع اسم العلي :


وقال العلامة الشوكاني في فتح القدير ج2/ص235
(( بل هو حقيق بالثناء الحسن والاستحسان البالغ ثم تركوا خطابه وقطعوا الكلام معه والتفتوا إلى خطاب الجناب العلى مفوضين الأمر إليه طالبين منه عز وجل أن يثبتهم على هذه المحنة بالصبر))


استعماله مع الضمير الدال على لفظ الجلالة الله :

الشوكاني في فتح القدير ج3/ص81

(( { ويهدي إليه من أناب } أى ويهدى إلى الحق أو إلى الإسلام أو إلى جنابه عز وجل


وهنا استعماله مع اسم الخالق :


فتح القدير ج3/ص180
(( قوله { ضرب الله مثلا } لما قال سبحانه إن الله يعلم أى بالمعلومات التى من جملتها كيف يضرب الأمثال وأنتم لا تعلمون علمهم سبحانه كيف تضرب الأمثال فقال ضرب الله مثلا أى ذكر شيئا يستدل به على تباين الحال بين جناب الخالق سبحانه وبين ما جعلوه شريكا له من الأصنام .


وقال الآلوسي ( ت1270) في تفسيره روح المعاني ج1/ص48

وهنا الاستعانة بالجناب كناية عن الذات .

(( وأما الثامن فلأن معنى الحديث أفعل كذا مستعينا بإسم الله الذي لا يضرني مع ذكر أسمه مستعينا به شيء إذ من أستعان بجنابه أعانه ومن لاذ ببابه حفظه وصانه ))


استعماله مع اسم العلي والأعلى

روح المعاني ج1/ص400

(( واصلة من الله إليه وهي شهادته تعالى لإبراهيم عليه السلام بالحنيفية والبراءة عن اليهودية والنصرانية حسبما تلى آنفا وجيء بالوصفين لتعليل الإنكار وتأكيده فإن ثبوت الشهادة عنده وكونها من جانب جناب العلي الأعلى عز شأنه من أقوى الدواعي إلى إقامتها وأشد الزواجر عن كتمانها ))


استعمالها بدلا من الذات الإلهية .

روح المعاني ج2/ص92

(( { ويكون الدين كله لله } بتوجه الجمع إلى الجناب الأقدس والذات المقدس ))


استعمالها مع اسم الحق .

روح المعاني للآلوسي ج11/ص148

(( { ولا تعملون من عمل } إلخ خلا أن لهم في شأن التبتل والتنزه درجات متفاوتة حسبما درجات تفاوت إستعداداتهم وأقصى الدرجات ماإنتهى إليه همم الأنبياء عليهم الصلاة والسلام حتى جمعوا بذلك بين رياسة النبوة والولاية ولم يعقهم التعلق بعالم الأشباح عن الإستغراق في عالم الأرواح ولم تصدهم الملابسة بمصالح الخلق عن التبتل إلى جناب الحق سبحانه عز وجل لكمال إستعداد نفوسهم الزكية المؤيدة بالقوة ))


استعماله مع اسم القوي .

روح المعاني ج12/ص126

(( قوله عليه السلام { أرهطي } إلخ الرد والتكذيب لقومه فإنهم لما ادعوا أنهم لا يكفون عن رجمه عليه السلام لعزته بل لمراعاة جانب رهطه رد عليهم ذلك بأنكم ما قدرتم الله تعالى حق قدره ولم تراعوا جنابه القوي فكيف تراعون رهطي الأذلة ))


استماله مع اسم المبدئ

روح المعاني ج13/ص228

(( أنه كما لايستحق الوجود ابتداء لايستحقه بقاء وانما ذلك من جناب المبدىء الأول عز شأنه وجل فكما لايتصور وجوده ابتداء مالم يسند عليه جميع انحاء عدمه الاصلي لايتصور بقاؤه على الوجود بعد تحققه بعلته مالم ينسد عليه جميع انحاء عدمه الطارىء لأن الاستمرار والدوام من خصائص الوجود الواجبي ))


استعماله مع اسم الجليل .

روح المعاني ج14/ص13

(( وأن الملائكة لعلو رتبتهم أعلى من أن ينسب إليهم مطلق الإتيان الشامل للانتقال من أحد الأمكنة المتساوية إلى الأخر منها بل من الأسفل إلى الأعلا وأن يكون مقصد حركاتهم أولئك الكفرة وأن يدخلوا تحت ملكوت أحد من البشر وإنما الذي يليق بشأنهم النزول من مقامهم العالي وكون ذلك بطريق التنزيل من جناب الرب الجليل قاله شيخ الإسلام ))

استعماله مع اسم الكبير واسم المتعالي .

روح المعاني ج14/ص195

(( ويزيد ذلك تعظيما قوله سبحانه { منا} أي من جنابنا الكبير المتعالي ))


استعماله مع اسم الملك .

روح المعاني ج16/ص268

(( { فتعالى الله الملك الحق } لما فيه من انشاء التعجب فكأنه قيل حيث نبهت على عظمة جلالة المنزل وأرشدت إلى فخامة المنزل فعظم جنابه الملك الحق المتصرف في الملك والملكوت ))

وقال العلامة السعدي ( ت1375 ) في تفسيره ج1/ص708

استعماله مع صفة الكبرياء .

(( { وإنا لنحن المسبحون } أي والمقدسون لله سبحانه عن كل ما لا يليق بجناب كبريائه ))


استعماله مع اسم العظيم .

تفسير السعدي ج1/ص268

(( ولكن لما كان هذا السب طريقا إلى سب المشركين لرب العالمين الذي يجب تنزيه جنابه العظيم عن كل غيب وآفة وسب وقدح . ))


وقال العلامة ابن باز في مجموع فتاوى ابن باز

(( ذلك بتقدير العزيز العليم ، وهو الذي قدر سبحانه وتعالى لها ذلك . العزيز ، ومعناه : المنيع الجناب الغالب لكل شيء ، العليم بأحوال خلقه سبحانه وتعالى . والله ولي التوفيق .))


أسأله تعالى أن يغفر لنا ذنوبنا وما أخطأنا به إنه جواد كريم وغفور رحيم .


وفى تفسير ابن كثيرج1البقرة آية 34
( وقد كان فى قلب إبليس من الكبر والعناد ما اقتضى طرده وإبعاده عن جناب الرحمة وحضرة القدس )

وهذه أبيات من قصيد لا إله إلا الله للشيخ عائض القرنى
 الله كم من 

قائد في البرايا ما يُهاب

صار زاد الدود سلاّبها وهابها

لا تقل هذا عظيم وذا حضرة جناب

العظيم الله يكفي البشر ما صابها

كلما تبصر من البشوات أهل القباب

مثل دود القز سم الفنى بثيابها
رد مع اقتباس

الاثنين، 19 يناير، 2015

مذهب أهل السنة والجماعة فى التبرك بالأنبياء والأولياء

فائدة جلية 871،
في تبرّك الصحابة الكرام الأكابر رضي الله عنهم بالنبي صلى الله عليه وسلم وبقبره الشريف في المدينة المنورة حيث دفن صلى الله عليه وسلم؛
روى الحاكم في المستدرك وصحّحه عن مروان بن الحكم (وكان من ظلمة حكام بني أمية) أنه أقبل يوماً فوجد رجلاً واضعاً وجهه على القبر (أي قبر النبيّ صلى الله عليه وسلم)، فأخذ برقبته (يا لقلة أدب مروان وجهله!!)، قال (أي مروان ينهره): أتدري ما تصنع؟ قال: نعم، فأقبل عليه فإذا هو أبو أيوب الأنصاري رضي الله عنه، فقال سيدنا أبو أيوب: جئت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولم آت الحجر، سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: "لا تبكوا على الدين إذا وَلـيَهُ أهله، ولكن ابكوا عليه إذا وليهُ غيرُ أهله"، يريد أنك يا مروان جاهل جاهل لأنك تنكر التبرك بقبر النبيّ صلى الله عليه وسلم ولستَ أهلاً لما توليته.
ولينظر من شاء تقبيل سيدنا أبي بكر الصديق لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد وفاته، وقول أبي بكر للنبي يخاطبه وهو في البخاري: بأبي أنت وأمي طبت حياً وميتاً.
ومعنى طبت أنك طيب مبارك في حال حياتك وبعد وفاتك يا رسول الله، ولذلك أقبلك، هذا لسان حال ابي بكر وهذا معنى كلامه.
وفي مسند أحمد عن أم المؤمنين عائشة أن أبا بكر رضي الله عنه دخل على النبي صلى الله عليه وسلم بعد وفاته فوضع فمه بين عينيه ووضع يديه على صدغيه
وقال: وانبياه واخليلاه واصفياه.

وهذا نداء واستغاثة وتبرك من أبي بكر برسول الله بعد وفاته صلى الله عليه وسلم ولم ينكر ذلك أحد لا من الصحابة رضي الله عنهم ولا من الأمة بعدهم، فهو إجماع واضح على جواز ذلك واستحسانه.
فثبت أنه من مذهب أهل السنة والجماعة التبرك بالأنبياء والأولياء ولو بعد وفاتهم لأن بركاتهم لم تنقطع ولذلك نحن نقول في كل صلاة: السلام عليك أيها النبيّ ورحمة الله وبركاته، والكاف كاف خطاب؛ ونقول السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، ولا نقول الأحياء فقط، لأن الصالح الميت له بركة ونفع كذلك، وهذا ما يدلّ عليه القرآن الكريم في سورة الكهف حيث نص الله تعالى على انتفاع الغلامين اليتيمين بأبيهما لأنه بنص القرآن كان صالحاً، وكان الولدان يتيمين أي أن أباهما كان متوفى، ولكن مع كون الأب في الأموات إلا أن صلاحه نفع ولديه اليتيمين بعد موته بنص كتاب الله تعالى، فدلّ ذلك على أن الميت الصالح ينفع بعد وفاته، فكيف بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وهو حيّ في قبره بنص حديث البيهقي: "الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون" صححه البيهقي وأقره الحافظ ابن حجر في شرح البخاري.