Sheikh Fawzy Mohamed Abuzeid

Loading...

السبت، 28 سبتمبر، 2013

How Did Allah Prepare The Greatest Doctor Of The Pharmacy Mohammed

How Did Allah Prepare The Greatest 
Doctor Of The Pharmacy Mohammed 
(May the blessings and peace of Allah be upon him)

In order not to be confused and to be assured of the cures of our Lord, we say by Allah's guidance:
Allah prepared the chosen beloved (May the blessings and peace of Allah be upon him) as he is the greatest doctor and the honored wise man for this unique mission, then He made him the perfect example and the practical live model. He (upon him the best pray and the perfect peace) was a Koran walking on land. When Mrs. Aa'Isha was asked about his manners she said:
"His manners were the Koran, don't you read the Koran, Allah says: And verily, you (O Muhammad) are on an exalted standard of character."  
Let's now see how Allah prepared his beloved by these beauties, perfections, cures, secrets and lights until he became this unique perfect example going among people.
Firstly:
Allah chose him, brought him up under His eye and taught him by Himself. He didn't have a teacher or an instructor, so that no one has grace or guardianship upon him or his nation, Allah said to him in the Koran assuring this unique honor:
"And (Allah) taught you that which you knew not. And Ever Great is the Grace of Allah unto you (O Muhammad)." (Surat Al-Nesaa, verse 113)
He (May the blessings and peace of Allah be upon him) said about that when our sir Aba-Bakr asked him:
"O messenger of Allah I knew princes, great men and kings, I didn't see your manners, who taught you O messenger of Allah?" He said:
"My lord brought me up so well."  
Allah made him wise in his words, an example in his behavior and deeds and perfect in his manners until he became so perfect in his manners, Allah praised him in His book e.g.:
"And verily, you (O Muhammad) are on an exalted standard of character." (Surat Al-Kalam, verse 4)

Allah informed us all that the perfect guidance in any matter concerning religion, this life and the hereafter, only comes by obeying him, He says: 
"If you obey him, you shall be on the right guidance." (Surat An'Nour, verse 54)
If we obey him, we will be guided, why we look for solutions to our economic problems with nations that all their principles are personal principles made by men with desires and mistakes and leave the perfect tested healings with no mistakes, Allah says about them:
"It is only an Inspiration that is inspired." (Surat An'Najm, verse 4)
So we can say that Allah gave him luminous spirit to infer the needs of human societies, and spiritual transparent insight to look at the illnesses of souls, bodies and societies to put by the order and permission of Allah, a cure for every disease with perfect wisdom and high mercy by which Allah described his relation with his nation and set this in His Koran and said to us about that:
"For the believers (he is) full of pity, kind, and merciful." (Surat At'Tawba, verse 128)
This was the first preparation to him (May the blessings and peace of Allah be upon him) in the spiritual and moral side.
Secondly:
At the practical and executive side in Da'wa:
- Allah made him call to Him in Mecca for thirteen years.
- He faced unmatched opposition, persecution and annoying there.
- He was (May the blessings and peace of Allah be upon him) an example for the wise caller who calls to Allah:
By his words (May the blessings and peace of Allah be upon him) at all times.
By his deed at all deeds without exception.
By his status however he was.
By wisdom and fair preaching.
And at all circumstances, either can be realized or above imagination.
- He began his call as a single person, no one with him but Allah, no weapon but the Koran which was being revealed verses after verses.
- In few years, his call spread and followed by different nations.
Thirdly:
The third preparation is a special one:
No human being acquires a similar one:
"He studied making nations, building countries and societies." This needs not only tens of years but hundreds of years to be achieved, but by this special preparation by Allah to His messenger (May the blessings and peace of Allah be upon him), in few years he built a great nation led the whole world. This never happened in history like this except this time, Allah didn't want people to think that Islam is a religion of worship and dealings and has no concern with this life, He made His beloved migrates to Medina:
- To be the perfect example in establishing urban societies from his age to the end of this world.
- He established a society upon fearing of Allah and watching Him, he got rid of all the political, social, economic or other problems happened in urban societies, to be sure that Islam is a religion and a country, a religion for Allah and a country organizes the rights of individuals and groups and reform them to be good societies without problems, if they followed the guidance of the beloved and chosen of Allah (May the blessings and peace of Allah be upon him).
- So you see that through all these stages, statuses and developments, Allah made his life (May the blessings and peace of Allah be upon him) full of all different problems and diseases that can happen to mankind until the day of judgment, either for individuals (leaders or subordinates) or families and groups (relatives, enemies, friends, hypocrites, enviers, spiteful people, previous religion's people, different disbelievers, powerless, arrogant, the poor, the rich, ……) or small primitive societies or strong ones or big just or unjust societies, countries and empires. Allah founded all these problems, interlaced relations, connected and contrasted dealings for him, in order to cure them in his nation from the book of Allah and prepare from his Sunna what cures them by Allah's permission so that no Muslim becomes confused whenever and wherever he is.

This was undoubted practical and scientific confirmation that the healings of the Koran and Sunna cure all the different apparent and hidden diseases, Allah affirmed this fact for us, He said about him:
"Indeed in the Messenger of Allah (Muhammad) you have a good example to follow." (Surat Al-Ahzab, verse 21) 
This is definite evidence for all people that he (May the blessings and peace of Allah be upon him) is not only an example to follow in Salat (prayers), Seyam (fasting) and Nawafel, but as we previously said:
He is an example in all his sayings, deeds, movements, settles and all his statuses all over his life. He (May the blessings and peace of Allah be upon him) is a living Koran walking among people. 

http://www.fawzyabuzeid.com/en/table_books.php?name=Be%20Quran%20Walking%20Among%20People&id=48&cat=2

الثلاثاء، 17 سبتمبر، 2013

خوارج هذا العصر





لكل عصر خوارجه ، يخرجون على الجماعة ويخرجون على الإمام بالسلاح وقد ذكر لنا رسول الله صل الله عليه وسلم صفاتهم،ومتى تحققت هذه الصفات فى قوم أو مجموعة أو جماعة كانوا هم خوارج عصرهم ، فاحذر أخى المسلم أن تكون فيك صفة من صفات الخوارج ، ولا يغرنك كثرة تعبدك أو حسن تلاوتك للقرآن فقد كان الخوارج هم أكثر الناس تعبدا ،وهذه هى ثانى صفاتهم يقتلون، ويُقاتلون أهل الإسلام، ويدعون أهل الشرك والأوثان: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الخوارج:" يقتلون أهل الإسلام، ويدعون أهل الأوثان، لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد " متفق عليه.
قال ابن عمر رضي الله عنهما:" إنهم انطلقوا إلى آيات نزلت في الكفار، فحملوها على المؤمنين " البخاري. فأجروا عليهم أحكام الكافرين، وعاملوهم معاملة الكافرين ..!

وكل من وجد في نفسه ومنهجه غلظة وشدة على المسلمين .. واستخفافاً بحرماتهم وحقوقهم .. وانشغالاً بهم عن غيرهم له حظ من هذه الصفة الخارجية المشار إليها أعلاه .. وهو يسير في الاتجاه المعاكس لما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام، كما قال تعالى:[ مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ ]الفتح:29. بينما هؤلاء الغلاة تراهم أشداء غلاظ على المسلمين وأخيارهم .. شغلهم الشاغل .. تتبع عوراتهم وزلاتهم .. والحديث عنهم .. والطعن والتجريح بهم .. يصرفون ساعة من أعمارهم في مواجهة المشركين .. وأياماً وأشهراً في مواجهة المسلمين .. وفي الحديث فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:" سباب المسلم فسوق، وقتاله كفر " متفق عليه. وقال صلى الله عليه وسلم:" المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده " البخاري. وقال صلى الله عليه وسلم:" سباب المؤمن كالمُشرف على الهلكة ".

وقال صلى الله عليه وسلم:" يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه، لا تغتابوا المسلمين، ولا تتبعوا عوراتهم؛ فإن من اتَّبع عوراتهم يتَّبعُ الله عورته، ومن يتبع اللهُ عورته يفضحه الله في بيته ". وقال صلى الله عليه وسلم:" من رمى مسلماً بشيءٍ يريد شَينَه به، حبسه الله على جسر جهنم حتى يخرج مما قال ".
ومن علاماتهم في هذا الشأن .. الاستهانة والاستخفاف بحرمات ودماء المسلمين .. ووضع القتل فيهم تحت ذرائع واهية كاذبة .. كالتترس .. وقصد قتل الكافرين .. أو أنهم أرادوا بقتلهم محاربة الكافرين .. أو أن من يُقتلون من المسلمين لهم حكم المرتدين .. أو من يوالون المرتدين .. أو ممن سكتوا على المرتدين .. أو ممن ساكنوا وجاورا المرتدين .. أو أنهم أرادوا بفعلتهم الانتقام لحرمات المسلمين! .. إلى آخر القائمة المشروخة التي ليس لها على أرض الواقع رصيد يُذكَر .. ولا في دين الله مستند شرعي معتبر .. يبرر إزهاق الأنفس البريئة المعصومة!

وفي الحديث عن ابن عباس قال: نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الكعبة فقال:" مرحباً بك من بيتٍ، ما أعظمك وأعظم حرمتك، وللمؤمن أعظم حرمة عند الله منك؛ إن الله حرم منك واحدة، وحرم من المؤمن ثلاثاً: دَمَه، ومالَه، وأن يُظَنَّ به ظنُّ السوء ".
وقال صلى الله عليه وسلم:" إذا شهر المسلمُ على أخيه سلاحاً؛ فلا تزال ملائكة الله تلعنه حتى يُشيمَه عنه ".
وقال صلى الله عليه وسلم:" إن الملائكة لتلعنُ أحدكم إذا أشار إلى أخيه بحديدة، وإن كان أخاه لأبيه وأمه " مسلم. هذا الوعيد الشديد بحق من يشير بحديدة مجرد إشارة نحو أخيه المسلم .. ولو كان ذلك على وجه المزاح .. فكيف بمن يضع بين بيوت وأزقة وشوارع المسلمين .. السيارات المفخخة والملغومة .. التي تحصد عشرات الأبرياء من المسلمين وغيرهم .. قبل أن تنال شيئاً ممن يجوز قصده وقتاله ..؟!!
قال صلى الله عليه وسلم:" لا يزال المؤمن في فسحة من دينه، ما لم يُصب دماً حراماً " البخاري.

وقال صلى الله عليه وسلم:" من آذى مؤمناً فلا جهاد له "
وفي الحديث فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:" من دعا رجلاً بالكفر أو قال: عدو الله، وليس كذلك، إلا حار عليه " مسلم.
ومن علاماتهم كذلك، أنهم يُضفون على صغائر الذنوب .. وما يُستساغ فيه النظر والاجتهاد والاختلاف .. من أهوائهم .. وشبهاتهم .. ولوازمهم .. وجهالاتهم .. إلى أن تُرى في أعينهم ـ وأعين عوام الناس ـ أنها من الكبائر، والعظائم، والكفر البواح .. لتأتي بعدها مرحلة التكفير .. ومن ثم استباحة الحرمات المصانة شرعاً .. وهذا أيضاً مما يوافق منهج الخوارج الأوائل ومسلكهم في التكفير، والحكم على الأشياء!
يسقطون الآيات الى نزلت فى الكافرين فينزلونها على المسلمين
قال ابن عمر رضي الله عنهما:" إنهم انطلقوا إلى آيات نزلت في الكفار، فحملوها على المؤمنين " البخاري. فأجروا عليهم أحكام الكافرين، وعاملوهم معاملة الكافرين ..!

يقتلون، ويُقاتلون أهل الإسلام، ويدعون أهل الشرك والأوثان: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الخوارج:" يقتلون أهل الإسلام، ويدعون أهل الأوثان، لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد " متفق عليه. تجدهم يفجرون المساجد ويقتلون المصلين ،
يقتلون المسلمين فتجدهم مثلا يقتلون جنود الجيش المصرى وهم يتناولون لإفطار المغرب فى شهر رمضان ويفجرون الحافلات والسيارات
الجرأة على أكابر وعظماء الأمة، والتعالي عليهم: وهذه من أبرز خصال الخوارج الغلاة


وفي مسند الإمام أحمد، عن زيد بن وهب، قال: قدم علي رضي الله عنه على قوم من أهل البصرة من الخوارج فيهم رجل يقال له الجعد بن بعجة، فقال له: اتق الله يا علي، فإنك ميت! فقال علي رضي الله عنه:" بل مقتول ضربة على هذا تخضب هذه ـ يعني لحيته من رأسه ـ عهد معهود، وقضاء مقضي، وقد خاب من افترى "، وعاتبه في لباسه، فقال علي:" ما لكم وللباس، هو أبعد من الكبر، وأجدر أن يقتدي بي المسلم "وقوله:" عهد معهود "؛ أي أن النبي صلى الله عليه وسلم قد عهد إليه أنه سيُقتَل، وهو أمر لا بد من وقوعه .. وقد كان كذلك؛ فقتل رضي الله عنه على يد الخوارج غيلة؛ قتله عبد الرحمن بن ملجم المرادي، وهو من الخوارج .. عليهم من الله ما يستحقون!
هذا صنيعهم الآثم مع كبار الصحابة .. مع من كان له سابقة نصرة وجهادٍ مع النبي صلى الله عليه وسلم .. فكيف هو صنيعهم مع من هم دون الصحابة .. مع الأكابر والأخيار ممن جاؤوا بعد الصحابة .. وإلى يومنا هذا .. فإنهم أشد جرأة وتطاولاً عليهم .. فإنهم لا يحترمون أحداً يخالف أهواءهم وجهالاتهم وغلوهم .. مهما كان من الأكابر والأخيار، والأئمة الفضلاء .. وكان له سابقة جهاد وبلاء في سبيل الله .. فلأدنى خلاف لهم معه .. يرمونه بمرادفات وأخيات التكفير .. من عبارات التأثيم، والتضليل، والتجريم، والخيانة .. عياذاً بالله!
وفي الحديث فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:" ليسَ مِن أُمتي مَنْ لم يُجِلَّ كبيرَنا، ويرحَم صَغِيرَنا، ويَعرِف لعالِمنا
وقال صلى لله عليه وسلم:" إنَّ من إجلالِ اللهِ إكرامَ ذي الشَّيبَةِ المسلم، وحاملِ القرآنِ غيرِ الغَالي فيه والجَّافي عنه، وإكرامَ ذي السلطانِ المُقْسِط "
قال الشَّعْبي: صلَّى زيدٌ بن ثابت على جنازةٍ، فقُرِّبَت إليه بغلتُه ليركَبها، فجاء ابن عباس، فأخذَ بركابِه، فقال زيد: خلِّ عنه يا ابنَ عمِّ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم، فقال ابنُ عباس: هكذا أُمِرنا أن نفعلَ بالعلماءِ والكُبراء، فقبَّل زيد بن ثابت يدَه، وقال: هكذا أُمِرنا أن نفعَلَ بأهلِ بيتِ نبينا صلى الله عليه وسلم
صفات الخوارج
صفات شخصية فرعية: للخوارج صفات شخصية نفسية أخرى:
منها: أنهم صغار في السن، يغلب عليهم الجهل، كما يخلو منهم وفي صفوفهم وجود العلماء الراشدين .. وهو المستفاد من قوله صلى الله عليه وسلم:" أحداث الأسنان "، ومن قوله:" يقرأون القرآن بألسنتهم لا يعدو تراقيهم "، وقوله:" يقرأون القرآن، يحسبون أنه لهم وهو عليهم "، وذلك لعدم فهمه .. والعمل بمقتضاه!

وكذلك هذا المعنى يُستفاد من كونهم يهلكون عن المتشابهات .. وأنهم يسيئون الفعل، ثم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً .. وأنهم ينطلقون إلى آيات نزلت في الكفار، فيحملونها على المؤمنين .. وهذا صنيع الجهال، ولا ريب!
التعمق، والتنطع، والتشدد والغلو في الدين: إلى درجة لا يرى الصالحون عبادتهم قياساً إلى عبادتهم شيئاً، كما جاء وصفهم في أحاديث عدة قد تقدم تخريجها:" يتعمقون في الدين .. ليس قراءتكم إلىقراءتهم بشيء، ولا صلاتكم إلى صلاتهم بشيء، ولا صيامكم إلى صيامهم بشيء .. ولا ترون جهادكم مع جهادهم شيئا "!

ولما ذهب ابن عباس لمناظرتهم، قال: فدخلت على قومٍ لم أر قوماً قط أشد منهم اجتهاداً، جباههم قُرّحت من السجود، وأيديهم كأنها بقر الإبل، وعليهم قمص مرحضة مشمرين، مسهمة وجوههم من السهر، فسلمت عليهم فقالوا : مرحباً يا ابن عباس، ما جاء بك ... الخ
وهذه الصفة لهم كانت تخيف الصحابة ومن بعدهم؛ إذ كيف يُقاتلون قوماً قد عُرفوا بالتعمق بالدين، وكثرة التعبّد!
فكان علي رضي الله عنه يقول لهم:" كونوا حيث شئتم، وبيننا وبينكم أن لا تسفكوا دماً حراماً، ولا تقطعوا سبيلاً، ولا تظلموا أحداً، فإن فعلتم نفذت إليكم بالحرب ".

وفي الحديث عن مسلم بن أبي بكرة، عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، مرّ برجلٍ ساجد وهو منطلق إلى الصلاة، فلما قضى الصلاة ورجع إليه وهو ساجد! قال النبي صلى الله عليه وسلم:" من يقتل هذا "؟ فقام رجل فحسَر عن ذراعيه، واخترط سيفه وهذّه، ثم قال: يا نبي الله، بأبي أنت وأمي كيف أقتل رجلاً ساجداً، يشهد أن لا إله إلا الله، وأنك محمد عبده ورسوله؟! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" من يقتل هذا "؟ فقام رجل فقال: أنا، فحسر عن ذراعيه، واخترط سيفه حتى رعدت يده، فقال: يا رسول الله كيف أقتل رجلاً ساجداً، يشهد أن لا إله إلا الله، وأنك محمد عبده ورسوله؟! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" أما والذي نفسي بيده، لو قتلتموه لكان أول فتنة وآخرها ".
وغالب الذين يُفتنون بهم من صغار المسلمين، إنما هو لهذا السبب؛ لما يرون منهم من تعمق، وغلو في الدين، واجتهاد في العبادة لا يبارَون فيه ...!وفي الحديث، فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:" إيّاكم والغلو في الدين، فإنما هلك من كان قبلكم بالغلو في الدين ". والغلو في الدين؛ هو كل ما زاد حده عن المشروع المنصوص عليه في الكتاب والسنة.

وقال صلى الله عليه وسلم:" إنّ الدين يسر، ولن يشادّ الدين أحد إلا غلبَه " البخاري.
قال ابن حجر في الفتح 1/117: المشادة بالتشديد المغالبة، والمعنى لا يتعمق أحد في الأعمال الدينية ويترك الرفق إلا عجز وانقطع، فيُغلَب ا-
وقال صلى الله عليه وسلم:" عليكُم هدياً قاصِداً ، فإنَّهُ من يُغالِب هذا الدينَ يغلُبُه ".
وقال صلى الله عليه وسلم:" إنَّ اللهَ رفيقٌ يُحبُّ الرِّفقَ في الأمرِ كُلِّه " البخاري.
وقال صلى الله عليه وسلم:" إنَّ اللهَ رفيقٌ يُحبُّ الرِّفقَ، ويُعطِي على الرفقِ ما لا يُعطي على العنفِ، ومَا لا يُعطي على ما سواهُ " مسلم.
وقال صلى الله عليه وسلم:" مَن يُحرَمِ الرِّفقَ يُحْرَمِ الخيرَ " مسلم.


عن أنس بن مالك ، قال : ذكروا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا ، فذكروا قوته في الجهاد ، واجتهاده في العبادة ، ثم إن الرجل طلع عليهم ، فقالوا : يا رسول الله هذا الرجل الذي كنا نذكر.
قال : " والذي نفسي بيده إني لأرى في وجهه سفعة من الشيطان " . ثم أقبل فسلم،
فقال رسول الله : " هل حدثت نفسك حين أشرفت علينا أنه ليس في القوم أحد خير منك " ؟
قال : نعم ، فانطلق فاختط مسجدا وصف بين قدميه يصلي ، فقال رسول الله : " أيكم يقوم إليه فيقتله " ؟
قال أبو بكر : أنا ، فانطلق فوجده قائما يصلي ، فهاب أن يقتله ، فرجع إلى رسول الله ،
فقال له : " ما صنعت " ؟ قال : وجدته يا رسول الله قائما يصلي ، فهبت أن أقتله ،
فقال رسول الله : " أيكم يقوم إليه فيقتله " ؟ فقال عمر : أنا ، فانطلق ففعل كما فعل أبو بكر ،
فقال رسول الله : " أيكم يقوم إليه فيقتله " ؟ فقال علي : أنا ، قال رسول الله: " أنت إن أدركته " .
فانطلق فوجده قد انصرف ، فرجع إلى النبي صلى الله عليه وسلم ،
فقال : " ما صنعت " ؟ قال : وجدته يا رسول الله قد انصرف ،
فقال رسول الله : " هذا أول قرن خرج من أمتي لو قتلته ما اختلف اثنان بعده من أمتي " . وقال : " إن بني إسرائيل تفرقت على إحدى وسبعين فرقة ، وإن أمتي ستفترق على اثنتين وسبعين فرقة ، كلها في النار إلا واحدة " .
فهذه صفة القوم كثرة التعبد و الزعم أنهم أفضل الناس و خروجهم على الحكام و تكفيرهم عامة الناس و شيوخهم و علمائهم و أئمتهم و المسلم عندهم هو من كان على مذهبهم فقط لا غير و أخذهم بظاهر النصوص و فهمهم القاصر المحدود،


و من سماتهم التضارب و التناقض فيما بينهم فلا يتفق قولهم مع فعلهم و لا فعلهم مع قولهم.

و من صفاتهم حب الفداء و الرغبة في الموت و الاستهداف للمخاطر من غير داع قوي و ربما كان منشأ ذلك عند بعضهم هوساً أو اضطراباً في أعصابهم لا مجرد الشجاعة و خللاً في معتقداتهم. و حبهم للدنيا و القتال عليها

وفى النهاية تدبر أخى هذه الآيات القرآنية

قال تعالى: { وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِى الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ * وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الاْرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللهُ لاَ يُحِبُّ الْفَسَادَ * وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بالإْثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ * فَإِنْ زَلَلْتُمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }(سورة البقرة 204- 209)





الأربعاء، 11 سبتمبر، 2013

صفات خوارج هذا العصر

أحاديث نبوية شريفة تصف لنا بكل دقة صفات الخوارج وعلى من تنطبق هذه الصفات فى عصرنا الحالى ، هذه الأحاديث بيّنت بصورة لاشك فيها صفات خوارج هذا العصر بأحاديث معتمدة وموثقة 
فما عليك أخى المسلم إلا أن تتدبر هذه الأحاديث وتتفكر فى هذه الصفات وما الطائفة التى تتطابق صفاتهم مع صفات الخوارج 
 فعن علي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في وصف الخوارج: (حدثاء الأسنان وسفهاء الأحلام) متفق عليه.
فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله أنه قال في وصفهم : (يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم، وصيامه مع صيامهم، يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرَّميَّة) متفق عليه.
 روى البخاري

من حديث علي بن أبي طالب (رض الله عنه ) قال : قال رسول الله (ص)قال
( سيخرج قوم في آخر الزمان أحداث الاسنان سفهاء الأحلام يقولون من خير قول البرية لا يجاوز ايمانهم حناجرهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية )

٭ و في صحيح مسلم

عن أبي سيرين عن سهل بن حنيف عن النبي (ص)قال (يتيه قوم قبل المشرق محلقة رؤوسهم)

٭ روى الشيخان عن النبي محمد (ص)انه قال ( يخرج في هذه الأمة قوم تحقرون صلاتكم إلى صلاتهم يقرؤون القران لا يجاوز حلوقهم - حناجرهم –يمرقون من الدين مروق السهم من الرمية فينظر الرامي إلى سهمه إلى نصله إلى رضافه فيتمارى في القوفه هل علقت بها من دم شيء )


( فعن ابي سعيد الخدري قال بينا رسول الله(ص) يقسم قسما- قال ابن عباس:كانت غنائم هوازن يوم حنين- اذ جاءه رجل من تميم مقلص الثياب ذو شيماء بين عينيه اثر السجود فقال: اعدل يارسول الله فقال((ويلك ومن يعدل اذا لم اعدل ؟ قد خبت وخسرت ان لم اكن اعدل)

 

ثم قال(يوشك ان يأتي قوم مثل هذا يحسنون القيل ويسيؤن الفعل هم شرار الخلق والخليقة) ثم وصف(ص) صلتهم بالقران فقال(يدعون االى كتاب الله وليسوا منه في شيئ يقرؤن القرأن ايجاوز تراقيهم يحسبونه لهم وهو عليهم) ثم كشف النقاب(ص)عن عبادتهم المغشوشة فقال(ليس قراءتكم الى قراءتهم بشئ ولاصلاتكم الى صلاتهم بشئ ولاصيامكم الى صيامهم بشئ) ثم ازاح لنبي(ص) عن اهدافهم فقال( يمرقون من الاسلام كما يمرق السهم من الرمية ثم اعطانا النبي(ص) وصفا جسما لسيماهم فقال( محلقين رؤوسهم وشواربهم ازرهم الى انصاف سوقهم) ثم ذكر النبي(ص) علامتهم المميزة فقال(يقتلون اهل الاسلام ويدعون اهل الاوثان) ثم طالبنا (ص) اذا لقيناهم ان نقاتلهم فقال(من لقيهم فليقاتلهم فمن قتلهم فله افضل الاجر ومن قتلوه فله الشهادة) انتهى الحديث اما سنده وحسب مااوردته مجلة الاسلام وطن والتي تصدر في القاهرة واوردته في معظم اعدادها تقريبا.وعنوان المجل هو 4زقال الشيخ حمزة السيدة زينب القاهرة اما السند فهو:( رواه البخاري في كتاب بدء الخلق وعلامات النبوة والنسائي في خصائصه ص 43و44 ومسلم في صحيحه في كتاب الزكاة باب التحذير من زينة الدنيا واحمد في مسنده ج1 ص78و88 و91 وابن ماجه في
صحيحه باب ذكر الخوارج والحاكم في االمستدرك ج2 ص145 وقال حديث صحيح على شرط
مسلم وتاريخ بغداد ج1ص159 وابي نعيم في الحلية ج4 186 وكنز العمال للمتقي الهندي ج1 ص92 مع الاخذ في الاعتبار الطبعات المختلفة في المكان والزمان))
 بينا خاتم الانبياء والرسل والذي يعلم بما ستمتحن وستبتلي به الاجيال اللاحقة من فتن لذلك وضع معالم وصفات لكل الاجيال كي تستطيع ان تميز الخوارج البغاة وخاصة انهم يعتمدون النص الديني لطرح مفاهيمهم المدمرة والمهم في هذه الامر ان هذه المسائل انتقاها علماء السلفية التكفيرية فهي اكبر حجة عليهم وقد جمعها ابو عبد الرحمن عادل بن علي الفريدان وغيره ما الباحثين وقراه واطلع عليه العديد من علماء السلفية ومنهم صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للافتاء
 

الضابط في معرفة الخارجي : اذا اظهر القول بالخروج على ولاة امور المسلمين او كفر لمسلمين بالكبائر او صحح مذهب الخوارج واستحل الدماء باسم الجهاد في سبيل الله وانكار المنكر فتلك هي الضوابط التي يعرف بها الخوارج وكا يقول ناصر العقل في ص(28) ومما افادبه صالح الفوزان يقول ابو عبد الرحمن الفريدان بعد ان بويع علي بالخلافة وقد تمت له البيعة من اكثر المسلمين الا ان معاوية ومن معه من اهل الشام لم يذعنوا لذلك متعللين بوجوب المبادرة الى القصاص من قتلة عثمان وكان علي يقول لمعاوية ادخل فيما دخل فيه الناس وحاكمهم الي احكم فيهم بالحق اضافة الى عائشة وطلحة والزبير خرجوا الى البصرة مغاضبين ومطالبين بدم عثمان وانتهت بمعركة قتل فيها طلحة والزبير وعشرة الاف من كلا الطرفين تفرغ بعدها علي لقتال معاوية وقد دعاه للبيعة الا ان معاوية رفض ذلك مطالبا بدم عثمان واعتبر علي فعله هذا خروجا على السلطان الشرعي فكانت موقعة صفين ولما كاد على ان ينتصر رفع جيش معاوية المصاحف على رؤوس الرماج والدعوة الى الاحتكام لكتاب الله واعتبر علي ذلك خدعة واكره على قبول التحكيم من قبل بعض جيشه وخصوصا القراء تدينا منهم . على اثر هذا التحكيم ظهر بين صفوف جيش علي من رفض التحكيم وانتهى هذا الرفض بالعصيان والخروج بل وبتكفير علي وكل من قبل التحكيم ورفعو شعار لاحكم الا لله.

 

حاول علي استصلاحهم بالحجة والبرهان ورجع منهم من رجع بمناظرة ابن عباس لهم فلما لم تجد المناصحة فيمن بقي على عناده وتعصبه مال عليهم وقاتلهم فكانت موقعة النهروان وابادهم الا نفرا قليلا منهم وبعد مقتل علي من قبل بعض الخوارج زاد خطر الخوارج واصبحوا يحمعون فلولهم ويبثون سمومهم في ابناء الامة حتى صاروا يشكلون شوكة في جنب الامة الاسلامية

 

يهددون امنها وامن جماعة المسلمين وبالمناسبة يذكر الكاتب المصر مصطفى محمود في الاهرام ان من نعم الله على المسلمين ان علي الذي لايختلف معه احد الا كان على باطل انه اجاز حربهم وقتلهم والا لاستطاعوا وبما يمتلكون من مكر واستعمال للايات القرانية قلب الاسلام وجعله دين سفك دماء.

 

وما زالت تلك الجماعة تخرج على المسلمين بين زمن واخر كما اخبر بذلك الصادق المصدوق وتتسمى باسماء خداعة وفي حقيقتها انها امتداد للخوارج الاول وعندما سؤل الامام على بعد ان ابادهم في النهروان هل انتهوا تماما قال لا سيكونون في اصلاب الرجال لكنهم سيلقون ذلا شاملا وسيفا قاطعا ويكون اخرهم لصوصا سلابين.

 

التحذير من الخوارج والامر بقتالهم واستئصال شافتهم وقد جاءت الاحاديث الصحاح عن لمصطفى بذمهم والتحذير منهم والامر بقتالهم فقد ورد في الحديث الذي يرويه ابو سعيد الخدري انه قال( بعث على بن ابي طالب الى رسول الله من اليمن بذبة في اديم مقروض لم تحصل من ترابها قال: فقسمها بين اربعة نفر:بين عنية بن حصن والاقرع بن حابس وزيد الخيل والرابع اما علقمة بن علاثة واما عامر بن الطفيل فقال رجل من اصحابه: كنا أحق بهذا من هؤلاء فبلغ النبي: الا تامنوني وانا امين من السماء يأتيني خبر السماء صباحا ومساءا؟ قال فقام رجل غائر العينين مشرف الوجنتين بارز الجبهة كث اللحية محلوق الرأس مشمر الازار ( قصير الثياب) فقال: يارسول الله اتق الله فقال ويلك اولست أحق اهل الارض ان يتقي الله؟ ثم ولى الرجل فقال خالد بن الوليد يارسول الله الا اضرب عنقه؟ فقال لا لعله ان يكون مصليا فقال خالد: وكم مصلي يقول بلسانه ماليس في قلبه فقال رسول الله: اني لم أومر ان أثقب عن قلوب الناس ولا اشق طونهم قال ثم نظر اليه وهو مقف. وقال انه يخرج من ضئضئ اي جنس- هذا قوم يتلون كتاب الله رطبا لا يجاوز حناجرهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية- قال اظنه قال-لأن

 

ادركنهم لاقتلنهم قتل ثمود(رواه مسلم3/111 برقم2452وعند البخاري من حديث علي بن ابي طالب انه قال سمعت رسول الله يقول(سيخرج قوم في اخر الزمان احداث الاسنان سفهاء الاحلام يقولون من خير قول البرية لايجاوز ايمانهم حناجرهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية فاينما لقيتموهم فاقتلوهم فان في قتلهم اجرا لمن قتلهم يوم القيامة) رواه البخاري8/52-53 بررقم 6931) ورواه الامام احمد في مسنده5/456 برقم 23856 قال: ان رجلا ولد له غلام على عهد رسول الله فاتى به النبي فاخذه ببشرة وجهه ودعا له بالبركة قال فنبتت شعرة في جبهته كهيئة القوس وشب الغلام فلما كان زمن الخوارج احبهم فسقطت الشعرة عن جبهته فاخذه ابوه فقيده وحبسه مخافة ان يلحق بهم قال : فدخلنا عليه فوعظناه وقلنا له فيما نقول الم تر ان بركة دعوة الرسول قد وقعت عن جبهتك؟ فما زلنا به حتى رجع عن رايهم فرد الله عليه الشعرة بعد في جبهته وتاب.

 

صفاتهم:

 

1-انهم احداث الاسنان اي ان اكثر من يتبعهم ويغتر بشبهاتهم هم صغار السن

 

2- انهم سفهاء الاحلام- اي العقول(خ5057) من حديث علي بن ابي طالب

 

3- انهم يقولون من خير البرية(خ5057) من حديث علي بن ابي طالب.

 

4- انهم لا يجاوز ايمانهم حناجرهم(خ5057) من حديث علي بن ابي طالب.

 

5- انهم يخرجون من الدين كما يخرج السهم من الرمية (م2496) من حديث ابو ذر.

 

6- ان فيهم ضعفا في فقه دين الله ولذا جاء انهم يقرؤن القران لايجاوز حناجرهم (م2456) من حديث ابي سعيد الخدري وفي رواية يرون انه لهم وهو عليهم ( السنة لابن ابي عاصم(916) من حديث علي بن ابي طالب.

 

وفي رواية يحسبون بدل يرون (م2467) وفي رواية ( يدعون الى كتاب الله وليسوا من الله في شئ . السنة لابن ابي عاصم (941) من حديث ابي زيد الانصاري وفي رواية عن ابن عباس قال يؤمنون بمحكمه ويضلون عند متشابهه وما يعلم تاويله الا الله والراسخون في العلم يقولون امنا به.

 

7- انهم يجتهدون في العبادات كما جاء في الحديث عنهم ان رسول الله قال لصحابته ( ليس صلاتكم الى صلاتهم بشئ ولا صيامكم الى صيامهم بشئ ولا قرائتكم الى قرائتهم بشئ()م2467) من حديث علي بن ابي طالب وفي رواية تحقرون صلاتكم الى صلاتهم.

 

8- انهم شر الخلق والخليقة(م2469) من حديث ابي ذر.

 

9- ان سيمائهم التحليق (م2457) من حديث ابي سعيد الخدري

 

10- انهم يقتلون اهل الايمان ويدعون اهل الاوثان(م2451) من حديث ابي سعيد الخدري وانظر كيف اقنعو حتى الفلسطيني يترك ارضه وعرضه تحت الاحتلال الاسرائيلي ويذهب كي يقتل العراقيين الفقراء وهل سمع احد بسلفي خليجي ذهب الى فلسطين في حين نرى الالاف منهم يذهبون لقتل العراقيين بل حتى من اتبعهم من بدو سيناء لم يذهب الى فلسطين فقط يقتل لمصريين وهو على حدود فلسطين.

 

11- انهم يطعنون على امرائهم ويشهدون عليهم بالضلال كما فعلوا مع النبي والامام علي

 

12- انهم يدعون الى كتاب الله وليسوا منه في شيئ(د4765) من حديث ابي سعيد الخدري

 

13- انهم لايرون لاهل العلم والفضل مكانة ولذا زعموا انهم اعلم من علي وابن عباس

 

14- انهم يتشددون في العبادة فيعجبون من رأهم وتعجبهم انفسهم . السنة لابي عاصم (945) من حديث انس بن مالك.

 

15- ان ابن عمر يراهم شرار الخلق وقال انظلقوا الى ايات نزلت في الكفار فجعلوها في المؤمنين (خ) باب قتل الخوارج والملحدين بعد اقامة الحجة عليهم ..

 

16- انهم يخرجون على خير فرقة من الناس (خ 6933)

 

17- الاجر العظيم لمن قتلهم قال علي بن ابي طالب لو يعلم الجيش الذي يصيبونهم ما قضي لهم على لسان نبيهم لاتكلوا على العمل(د4765) وفي رواية طوبى لمن قتلهم وقتلوه (د4765)

 

18- انهم يسفكون الدم الحرام -على انفسهم بالانتحار وعلى غيرهم بالاعتداء عليهم بالقتل-(م246) من حديث علي بن ابي طالب

 

19- كما قال علي بن ابي طالب يقولون بالسنتهم لا يجاوز هذا منهم واشار الى حلقه( مسلم 2468)

 

20- انهم يحسنون القيل ويسيئون الفعل (د4765) من حديث ابي سعيد الخدري

 

21- انهم كلما خرج منهم قرن قطع(جه 174) من حديث ابن عمر

 

22- انهم يخرج في عرضهم الدجال (جه 174) من حديث ابن عمر

 

23-انهم يكفرون المسلم بكل ذنب ويقولون يخرج من الايمان ويدخل الكفر ..شرح العقيدة الطحاوية(ص298_ ت احمد شاكر

 

24- انهم اشد الناس قولا بالقياس. الملل والنحل (1/116)

 

25- انهم يكفرون من لم يقل برأيهم واستحلوا دمه وجوزوا قتل الاولاد والنساء المخالفين لهم( لوامع الانوار البهية 1/86

 

26- قالوا بوجوب قتال السلطان وحده ومن رضي بحكمه واعانه

 

28- انهم لايراعون حرمة المكان والزمان فقد قتلوا علي وهو راكع يصلي في المسجد وخوارج العصر يهدمون المساجد على المصلين.

 

29- انهم يتمسكون بظواهر النصوص القرانية ولذلك جوزوا على الانبياء ارتكاب الصغائر والكبائر فالنبي عندهم قد يكفر ثم يعود . الخوارج عقيدة وفكرا وفلسفة (ص)54

 

30- انهم يقطعون السبيل ويسفكون الدماء بغير حق من الله لبمستدرك للحاكم (2/153 ومجمع الزوائد (6/236 من كلام عائشة.

 

31- انهم كلاب اهل النار شرح اعتقاد اهل السنة(8/1232

 

32- انهم يظهرون الامر بالمعروف والنهي عن لمنكر ويصرفون النصوص الواردة فيه الى منازعة الائمة والخروج عليهم وقتال المخالفين . الشريعةص22 والخوارج اول فرق في تاريخ الاسلام (ص 37)

 

33- انهم يتكلمون بكلام اهل العلم

 

34- انهم يستدلون بايات الوعيد ويتركون ايات الوعد. الخوارج اول الفرق في تاريخ الاسلام (ص38)

 

35- انهم يتعجلون في اطلاق الاحكام. الخوارج اول الفرق في تاريخ الاسلام (ص 14636- انهم يحكمون على القلوب واتهامها . الخوارج اول الفرق في تاريخ الاسلام (ص 147)هذه بعض من صفاة الخوارج التي بينها نبينا محمد وحسب المصادر السنية والموثقة والمعتمدة حتى من المدرسة السلفية والان ادعوا كل قارئ منصف ان يتمعن به بهذه الاقوال المحكمة ويسقطها على خوارج العصر او يقارن افعال هؤلاء القتلة والافاقين التكفيريين مع هذه النصوص الواصحة ووالمبينة ليرى كيف تتطابق تماما على خوارج عصرنا فهل بعد هذا التوضيح والبيان من خاتم الانبياء يكون لاحد حجة على الله يوم لاينفع مال ولابنون الامن اتى الله بقلب سليم

الأحد، 8 سبتمبر، 2013

هل نكون من أهل معية النبى وقد تأخرنا فى الزمان

المعية معيتان عامة وخاصة
معية اتباع وصحبة هى للصحابة رضوان الله عليهم
ومعية اتباع هى لمن جاء بغدهم
وصفات أهل معيته ذكرها القرآن الكريم لنحظى جميعا بهذة المكانة فلا نحرم منها دون ذنب
لأننا تأخرنا فى الزمان وهم تقدموا فأكرمنا الله بالمعية الخاصة
مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً
وحين تفتقد هذه الصفات تفقد المعية
شروط المعية والصحبة الشدة والغلظة في مكان والرحمة والرأفة في مكان “محمد رسول الله والذين معه اشداء على الكفار رحماء بينهم ” شدة على اهل الكفر ورحمة باهل الايمان فان غابت هاتان الصفتان او تبدلت احداهما وكانت مكان الاخرى تفتقد المعية والصحبة لذلك لم تكن هناك صحبة مع ابي جهل ومع ابي لهب ما هو تعريف الصحبة والمعية ” هو من جالس او من شاهد او عاصر وزامن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وآمن به واتبعه، ابو جهل وابو لهب ليسوا من المعية في شيء رغم ان المعية الزمانية والمكانية والجغرافية جمعتهم جميعا والمعية القبلية والاسرية والعشائرية كذلك

قال تعالى :يوم لا يخزي الله النبيء والذين آمنوا معه
كل من آمن به واتبغع دخل فى النجاة من عذاب الخزى إن شاء الله

حديث أمتي كالغيث فقد قال فيه شيخ الإسلام: وأما قوله: أمتي كالغيث لا يدري أوله خير أم آخره. مع أن فيه لينا فمعناه: في المتأخرين من يشبه المتقدمين ويقاربهم حتى يبقى لقوة المشابهة والمقارنة لا يدري الذي ينظر إليه أهذا خير أم هذا؟ وإن كان أحدهما في نفس الأمر خيراً. فهذا فيه بشرى للمتأخرين بأن فيهم من يقارب السابقين كما جاء في الحديث الآخر: خير أمتي أولها وآخرها. وبين ذلك ثبج أو عوج. وددت أني رأيت إخواني قالوا: أولسنا إخوانك؟ قال: أنتم أصحابي

واحتج ابن عبد البر بحديث مثل أمتي مثل المطر لا يدري أوله خير أم أخره وهو حديث حسن له طرق قد يرتقي بها إلى الصحة... وأجاب عنه النووي بما حاصله أن المراد من يشتبه عليه الحال في ذلك من أهل الزمان الذين يدركون عيسى ابن مريم عليه السلام ويرون في زمانه من الخير والبركة وانتظام كلمة الإسلام ودحض كلمة الكفر فيشتبه الحال على من شاهد ذلك أي الزمانين خير

قد روى ابن أبي شيبة من حديث عبد الرحمن بن جبير بن نفير أحد التابعين بإسناد حسن قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ليدركن المسيح أقواماً إنهم لمثلكم أو خير ثلاثاً ولن يخزي الله أمة أنا أولها والمسيح آخرها. وروى أبو داود والترمذي من حديث أبي ثعلبة رفعه تأتي أيام للعامل فيهن أجر خمسين قيل منهم أو منا يا رسول الله قال: بل منكم وهو شاهد لحديث مثل أمتي مثل المطر واحتج ابن عبد البر أيضاً بحديث عمر رفعه أفضل الخلق إيماناً قوم في أصلاب الرجال يؤمنون بي ولم يروني. الحديث أخرجه الطيالسي وغيره

وروى أحمد والدارمي والطبراني من حديث أبي جمعة قال: قال أبو عبيدة يا رسول الله أأحد خير منا اسلمنا معك وجاهدنا معك، قال قوم يكونون من بعدكم يؤمنون بي ولم يروني. وإسناده حسن وقد صححه الحاكم واحتج أيضاً بأن السبب في كون القرن الأول خير القرون أنهم كانوا غرباء في إيمانهم لكثرة الكفار حينئذ وصبرهم على آذاهم وتمسكهم بدينهم قال فكذلك أواخرهم إذا أقاموا الدين وتمسكوا به وصبروا على الطاعة حين ظهور المعاصي والفتن كانوا أيضاً عند ذلك غرباء وزكت أعمالهم في ذلك الزمان كما زكت أعمال أولئك ويشهد له ما رواه مسلم عن أبي هريرة رفعه بدأ الإسلام غريباً وسيعود غريباً كما بدأ فطوبى للغرباء وقد تعقب كلام ابن عبد البر بأن مقتضى كلامه أن يكون فيمن يأتي بعد الصحابة من يكون أفضل من بعض الصحابة وبذلك صرح القرطبي

كن كلام ابن عبد البر ليس على الإطلاق في حق جميع الصحابة فإنه صرح في كلامه باستثناء أهل بدر والحديبية نعم والذي ذهب إليه الجمهور أن فضيلة الصحبة لا يعدلها عمل لمشاهدة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأما من اتفق له الذب عنه والسبق إليه بالهجرة أو النصرة وضبط الشرع المتلقي عنه وتبليغه لمن بعده فإنه لا يعدله أحد ممن يأتي بعده لأنه ما من خصلة من الخصال المذكورة إلا وللذي سبق بها مثل أجر من عمل بها من بعده فظهر فضلهم ومحصل النزاع يتمحض فيمن لم يحصل له إلا مجرد المشاهدة كما تقدم فإن جمع بين مختلف الأحاديث المذكورة كان متجهاً على أن حديث للعامل منهم أجر خمسين منكم لا يدل على أفضلية غير الصحابة على الصحابة لأن مجرد زيادة الأجرة لا يستلزم ثبوت الأفضلية المطلقة، وأيضاً فالأجر إنما يقع تفاضله بالنسبة إلى ما يماثله في ذلك العمل فأما ما فاز به من شاهد النبي صلى الله عليه وسلم من زيادة فضيلة المشاهدة فلا يعدله فيها أحد فبهذه الطريق يمكن تأويل الأحاديث المتقدمة، وأما حديث أبي جمعة فلم تتفق الرواة على لفظه فقد رواه بعضهم بلفظ الخيرية كما تقدم ورواه بعضهم بلفظ قلنا يا رسول الله هل من قوم أعظم منا أجراً الحديث أخرجه الطبراني

﴿ وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلَاةَ وَآَتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآَمَنْتُمْ بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً ﴾

[ سورة المائدة : 12 ]
هذة هى المعية معية اتباع وإيمان وحب

وقدقال تعالى على لسان سيدنا إبراهيم على نبينا وعليه الصلاة وأفضل التسليم ( فمن تبعني فإنه مني ومن عصاني فإنك غفور رحيم )

وقد قال الله تعالى للمؤمنين أجمعين
( لقد جاءكم رسول من أنفسكم )

الجمعية العامة للدعوة إلى الله تعالى

الجمعية العامة للدعوة إلى الله

رئيسها فضيــلة الشيخ الأستاذ فوزى محمد أبوزيد

1- نبذة عن الجمعية العامة للدعوة إلى الله

2- منهج الجمعية العامة للدعوة إلى الله

3- أنشطة الجمعية باختصار وكيف يمكن الحصول على خدماتها .

 

نبذة عن الجمعية العامة للدعوة إلى الله

قام العارف بالله تعالى الشيخ / محمد على سلامه بمعاونة ثلة من الرجال الصادقين بتأسيس جمعية الدعوة إلى الله بالقاهرة فى عام 1985 م وتم تسجيلها بوزارة الشئون الاجتماعية بجمهورية مصر العربية وإشهارها برقم 3253 وكان مقرها مصر الجديدة.

 

وكانت بغيتهم من ذلك العمل على رأب الصدع وإنهاء التمزق والتفرق الذى أصاب المسلمين وإعلاء عزيمتهم وهمتهم لجمع شمل الأمة الإسلامية وتوحيد صفوفها وبيان المنهج الأمثل للدعوة إلى الله عز وجل بالحكمة والموعظة الحسنة .

 

 وبعد انتقال العارف بالله تعالى الشيخ محمد على سلامه رضى الله عنه قام فضيلة الأستاذ الشيخ فوزى محمد أبوزيد ومعه نخبة من الرجال الأكفاء الذين تربوا على الصدق والإخلاص والعمل ابتغاء وجه الله عز وجل بتوسيع مجال العمل بهذه الجمعية وتعميمها فأنشأوا الجمعية العامة للدعوة إلى الله وهى جمعية مركزية وسجلت برقم 224 فى 25/3/1992م بوزارة الشئون الاجتماعية وعنوانها 114 ش 105 حدائق المعادى بالقاهرة واصبح لها فروع فى كافة أنحاء الجمهورية.

 

منهج جمعية الدعوة إلى الله

 

أولا  : بيان أقوال سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأعماله وأخلاقه . 

ثانيا : بيان هدى أصحابه رضى الله عنهم .

ثالثا : عدم التعصب لمذهب دون الآخر لاعتقادنا أن كل الأئمة رضى الله عنهم مجتهدون ولكل منهم سنده من كتاب الله وسنة رسوله وهدى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم .

رابعا : التركيز على تزكية النفوس وتطهير القلوب من الأمراض المعنوية التى تؤثر على المؤمن وتحجبه عن الترقى إلى الدرجات الرفيعة .

خامسا : اعتقاد  أن كل مسلم على جانب كبير من الخير وإن كان عاصيا لأنه يؤمن بالله ورسوله واليوم الآخر ويحرم رميه بالكفر أو الضلال أو الفسق .

سادسا: الأخذ بأيدي أهل الكسل والغفلة واللهو من المسلمين حتى تحثهم على طاعة الله ورسوله.

سابعا: محاولة انتشال الغرقى فى المعاصي والذنوب إلى شاطئ التوبة والنجاة.

ثامنا:دعوة غير المسلمين إلى الإسلام على اختلاف اجناسهم ولغاتهم ودياناتهم .

تاسعا:حب الخير لجميع عباد الله كل على قدر حالته ودينه .

عاشرا:مسالمة الناس وسد أبواب النزاع والجدال بالمرة.

حادي عشر:احترام الآراء التى تخالف رأيك فى الدين.

ثانى عشر:عدم إثارة الأمور التى اختلف فيها علماء المسلمين.

ثالث عشر:الابتعاد عن ذكر مسالب ومساوئ أى مسلم كائن من كان فإن ذلك يحبط ثواب الأعمال الصالحة ويحملك من أوزاره.

رابع عشر:المسارعة إلى البر والقربات والأعمال الصالحة مهما كانت التضحيات وذلك بعد أداء الفرائض على الوجه الصحيح.

خامس عشر :المجاهدة المستمرة من أجل إعلاء كلمة الله والاستمساك بدين الله ولو مع الزوجة والأولاد والأقارب .

سادس عشر:تأليف الكتب الدينية واعدادها وطبعها ونشرها بين المسلمين.

سابع عشر:إنشاء المساجد وعمارتها ورعاية القائمين عليها.

 

                

أنشطة الجمعية

 

وتقوم الجمعية بفروعها بأنشطة كثيرة منها على سبيل المثال:

1-عمل لقاءات دينية لشرح المفاهيم الدينية الصحيحة وذلك حسبة لوجه الله تعالى.

2- الاحتفال بالمناسبات الدينية الكبرى بإبراز الدروس والعظات التى يكتسبها المؤمن منها.

3- طبع الكتب الدينية التى تعالج مشكلات المؤمن الحياتية العصرية .

4-السعى لإصلاح ما يحدث بين المسلمين من قلاقل ومشاكل على قدر الاستطاعة.

5- المساعدة فى حل المشاكل الاجتماعية والأسرية على حسب القواعد الإسلامية.

6- تيسير الحج والعمرة وأداء المناسك على الهدى النبوي.

7- مشروع تكافل تكريم الإنسان.وعلى من يرغب فى الإطلاع على تفاصيل المشروع أو الإشتراك به الإتصال بتليفون الجمعية رقم:

 25261618-02

8- مشروع سيارة تكريم الإنسان وهو خدمة عامة للمسلمين وليس لأعضاء الجمعية فقط وعلى راغبى الحصول على الخدمة الإتصال بالجمعية تيلفون رقم:    25261618_02

أو برقم:   0104446105

وذلك للتوصيل لجميع أنحاء الجمهورية.

9- العناية بالشباب المسلم وتربيته على القيم الإسلامية وتنشيط الحافز الدينى بعمل المسابقات الدينية المتنوعة، ومشروع مكتبة الجمعية، ومشروع القراءة للجميع.

10- مشروع دار تحفيظ القرآن الكريم ، وقد أنشئت والحمد لله دار الحمد والفردوس لتحفيظ القرآن الكريم وتجويده للجنسين من الصغار والكبار وطلبة الأزهر، وعنوانها :

دار الحمد والفردوس، شارع أبوبكر الصديق متفرع من شارع فرج يوسف بدار السلام بالقاهرة.

11- مشروع توفيق الزواج لأبناء وبنات أعضاء الجمعية والراغبين فى الحصول على الخدمة.

12- المساهمة فى الأنشطة الاجتماعية التى تخدم البيئة كجمع وتوزيع الملابس المستعملة، وتيسير العلاج الطبى وكذا العلاج الطبيعى وتدريب الشباب على برامج الكمبيوتر وغيرها من الأنشطة الدينية والاجتماعية المختلفة التى يعجز المقام عن حصرها.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.