Sheikh Fawzy Mohamed Abuzeid

Loading...

الأربعاء، 15 أكتوبر 2014

الرفيق الأعلى معانى وحقائق ورقائق

عن عائشة قالت : دخل عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق – رضي الله عنهما – على النبي صلى الله عليه وسلم وأنا مسندته إلى صدري ، ومع عبد الرحمن سواك رطب يستن به ، فأبدّه رسول الله صلى الله عليه وسلم بصره ، فأخذت السواك فقضمته وطيبته ، ثم دفعته إلى النبي صلى الله عليه وسلم فاستن به ، فما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استن استنانا قط أحسن منه ، فما عدا أن فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم رفع يده أو إصبعه ثم قال : في الرفيق الأعلى - ثلاثا - ثم قضى ، وكانت تقول : مات بين حاقنتي وذاقـنـتـي .
سنن الترمذي / كتاب الدعوات / حديث رقم 3418

حَدَّثَنَا هَارُونُ حَدَّثَنَا عَبْدَةُ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ عَبَّادِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ عِنْدَ وَفَاتِهِ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي وَارْحَمْنِي وَأَلْحِقْنِي بِالرَّفِيقِ الْأَعْلَى قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.

وب البخاري في كتاب المغازي من صحيحه ، باب : آخر ما تكلم به النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : وساق حديث عَائِشَةَ ـ رضي الله عنها " قَالَتْ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ وَهُوَ صَحِيحٌ إِنَّهُ لَمْ يُقْبَضْ نَبِيٌّ حَتَّى يَرَى مَقْعَدَهُ مِنْ الْجَنَّةِ ثُمَّ يُخَيَّرَ فَلَمَّا نَزَلَ بِهِ وَرَأْسُهُ عَلَى فَخِذِي غُشِيَ عَلَيْهِ ثُمَّ أَفَاقَ فَأَشْخَصَ بَصَرَهُ إِلَى سَقْفِ الْبَيْتِ ثُمَّ قَالَ اللَّهُمَّ الرَّفِيقَ الأَعْلَى فَقُلْتُ إِذًا لا يَخْتَارُنَا وَعَرَفْتُ أَنَّهُ الْحَدِيثُ الَّذِي كَانَ يُحَدِّثُنَا وَهُوَ صَحِيحٌ قَالَتْ فَكَانَتْ آخِرَ كَلِمَةٍ تَكَلَّمَ بِهَا اللَّهُمَّ الرَّفِيقَ الأَعْلَى ٌ " رواه البخاري (4463) ومسلم (2444)
الرفيق الأعلى
قال النووي في شرح صحيح مسلم": الصحيح الذي عليه الجمهور أن المراد بالرفيق الأعلى: الأنبياء الساكنون أعلى عليين، ولفظة رفيق تطلق على الواحد والجمع، قال الله تعالى: {وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا}.وقيل: هو الله تعالى، يقال الله رفيق بعباده من الرفق والرأفة فهو فعيل بمعنى فاعل، وأنكر الأزهري هذا القول. وقيل: أراد مرتفق الجنة". اهـ،
وقال الحافظ ابن حجر في شرح البخاري :" في رواية المطلب عن عائشة عند أحمد " فقال: مع الرفيق الأعلى، مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء - إلى قوله - رفيقا " وفي رواية أبي بردة عن أبي موسى عن أبيه عند النسائي وصححه ابن حبان " فقال: أسأل الله الرفيق الأعلى الأسعد، مع جبريل وميكائيل وإسرافيل" وظاهره أن الرفيق المكان الذي تحصل المرافقة فيه مع المذكورين"، ثم قال:" وقيل بل الرفيق هنا اسم جنس يشمل الواحد وما فوقه والمراد الأنبياء ومن ذكر في الآية. وقد ختمت بقوله: {وحسن أولئك رفيقا} ونكتة الإتيان بهذه الكلمة بالإفراد الإشارة إلى أن أهل الجنة يدخلونها على قلب رجل واحد، نبه عليه السهيلي". ثم قال: "ويحتمل أن يراد به الجماعة المذكورون في آية النساء. ومعنى كونهم رفيقا تعاونهم على طاعة الله وارتفاق بعضهم ببعض، وهذا الثالث هو المعتمد. وعليه اقتصر أكثر الشراح".اهـ
وقيل أيضا 
الرّفيق الأعلى المذكور في الحديث  المقصود به هو جبريل و ميكائيل. 
الرّسول لمّا سأله ملك الموت عزرائيل قال 
النّبيّ صلى الله عليه و سلّم:
"بل الرّفيق الأعلى جبريل و ميكائيل".
المقصود بالرفيق الأعلى؟

قال ابن كثير عند تفسير قوله تعالى:

{وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا}.

" أي من عمل بما أمره الله به وترك ما نهاه الله عنه ورسوله فإن الله عز وجل يسكنه دار كرامته ويجعله مرافقاً للأنبياء ثم لمن بعدهم في الرتبة وهم الصديقون, ثم الشهداء والصالحون الذين صلحت سرائرهم وعلانيتهم ثم أثنى عليهم تعالى فقال: {وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا}.

وقال البخاري: حدثنا محمد بن عبد الله بن حوشب, حدثنا إبراهيم بن سعد عن أبيه, عن عروة, عن عائشة, قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ما من نبي يمرض إِلا خير بين الدنيا والاَخرة» وكان في شكواه التي قبض فيها أخذته بحة شديدة فسمعته يقول: «مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين» فعلمت أنه خُيّر, وكذا رواه مسلم من حديث شعبة عن سعد بن إِبراهيم به. وهذا معنى قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الاَخر «اللهم الرفيق الأعلى» ثلاثاً ثم قضى, عليه أفضل الصلاة والتسليم." ا.هـ

أخبرنى أحد الصالحين ممن أكرمنا الله بصحبتهم معقبا على أقوال الفقهاء والعلماء بخصوص معنى الرفيق الأعلى :
الرفيق الأعلى :هى مكانة ومنزلة ومقام عظيم لا يكون إلا للنبى العظيم ذى القدر العظيم والخلق العظيم ..وكما أن رسول الله صل الله عليه وسلم له المقام المحمود يوم البعث ووصل إلى مقام ( قاب قوسين أو أدنى )عند عروجه إلى ربه تعالى فكذلك الرفيق الأعلى هى منزلته بعد انتقاله من الدار الدنيا 
وأقول وبالله التوفيق ردا على من قال أن الرفيق الأعلى هو جبريل وميكائيل عليهما السلام أن الرفيق الأعلى للملائكة هى لا شك مصاحبة ومجاورة سيدنا جبريل وميكائيل فهما الرفيق الأعلى للملائكة لكنها ليست المنزلة التى سألها سيدنا رسول الله صل الله عليه وسلم فكيف يسأل الله مرافقتهما وهما أدنى منه منزلة وهو صل الله عليه وسلم أرفع شأنا وأعظم قدرا وأكثر قربا ومعرفة بالله تعالى منهما ؟فقد وقف جبريل فى المعراج عند سدرة المنتهى وانتهى مقامه وقال غلى ها هنا انتهى مقامى تقدم يامحمد فلو تقدمت أنا اخترقت ولو تقدمت أنا احترقت 
قال الإمام النووي عن القاضي عياض أن النبي صلى الله عليه 

وسلم قال: فارقني جبريل وانقطعت عني الأصوات ،

ومنها كذلك ما حكاه ابن عاشور في تفسيره عن مقاتل في قوله 

تعالى: وَمَا مِنَّا إِلَّا لَهُ مَقَامٌ مَعْلُومٌ[الصافات:164].

ثم جاوز حتى وصل إلى سدرة المنتهى، ثم جاوز إلى مكان يسمع فيه صريف الأقلام، لم يصل إليه جبرائيل ولا غيره، 

وردا على من قال أن الرفيق الأعلى هم الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا نقول هؤلاء هم الرفيق الحسن ولكنهم ليسوا بالرفيق الأعلى والرسول صل الله عليه وسلم وهو سيد ولد آدم هو الأعلى شأنا وأعظم مقاما منهم أجمعين وهو الذى صلى إماما بالأنبياء فى الإسراء وهو الذى أخذالله الميثاق على الأنبياء له صل الله عليه وسلم أن يؤمنوا به ويأمروا قومهم بالإيمان به إن أدراكوا زمان بعثته 
قال علي بن أبي طالب وابن عمه عبد الله بن عباس ، رضي الله عنهما : ما بعث الله نبيا من الأنبياء إلا أخذ عليه الميثاق ، لئن بعث محمد وهو حي ليؤمنن به ولينصرنه ، وأمره أن يأخذ الميثاق على أمته : لئن بعث محمد صلى الله عليه وسلم ] وهم أحياء ليؤمنن به ولينصرنه . (تفسير بن كثير )
 الإمام أحمد حدثنا عبد الرزاق ، أنبأنا سفيان ، عن جابر ، عن الشعبي ، عن عبد الله بن ثابت قال(....... والذي نفس محمد بيده لو أصبح فيكم موسى عليه السلام ، ثم اتبعتموه وتركتموني لضللتم ، إنكم حظي من الأمم ، وأنا حظكم من النبيين " . حديث آخر : قال الحافظ أبو بكر حدثنا إسحاق ، حدثنا حماد ، عن مجالد ، عن الشعبي ، عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تسألوا أهل الكتاب عن شيء ، فإنهم لن يهدوكم وقد ضلوا ، وإنكم إما أن تصدقوا بباطل وإما أن تكذبوا بحق ، وإنه - والله - لو كان موسى حيا بين أظهركم ما حل له إلا أن يتبعني " 

وفي بعض الأحاديث [ له ] : لو كان موسى وعيسى حيين لما وسعهما إلا اتباعي "
فهو الأعظم شأنا والأعلى قدرا3148 حدثنا ابن أبي عمر حدثنا سفيان عن علي بن زيد بن جدعان عن أبي نضرة عن أبي سعيد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا سيد ولدآدم يوم القيامة ولا فخر وبيدي لواء الحمد ولا فخر وما من نبي يومئذ آدم فمن سواه إلا تحت لوائي وأنا أول من تنشق عنه الأرض ولا فخر قال فيفزع الناس ثلاث فزعات فيأتون آدم فيقولون أنت أبونا آدم فاشفع لنا إلى ربك فيقول إني أذنبت ذنبا أهبطت منه إلى الأرض ولكن ائتوا نوحا فيأتون نوحافيقول إني دعوت على أهل الأرض دعوة فأهلكوا ولكن اذهبوا إلى إبراهيم فيأتون إبراهيم فيقول إني كذبت ثلاث كذبات ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما منها كذبة إلا ما حل بها عن دين الله ولكن ائتوا موسى فيأتون موسى فيقول إني قد قتلت نفسا ولكن ائتوا عيسى فيأتون عيسى فيقول إني عبدت من دون الله ولكن ائتوا محمدا قال فيأتونني فأنطلق معهم قال ابن جدعان قال أنس فكأني أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فآخذ بحلقة باب الجنة فأقعقعها فيقال من هذا فيقال محمد فيفتحون لي ويرحبون بي فيقولون مرحبا فأخر ساجدا فيلهمني الله من الثناء والحمد فيقال ليارفع رأسك وسل تعط واشفع تشفع وقل يسمع لقولك وهو المقام المحمود الذي قال الله عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا قال سفيان ليس عن أنس إلا هذه الكلمة فآخذ بحلقة باب الجنة فأقعقعها قال أبو عيسى هذا حديث حسن وقد روى بعضهم هذا الحديث عن أبي نضرة عن ابن عباس الحديث بطوله
صُفُّوا وَرَاءَكَ إِذْ أَنْتَ الإِمَامُ لَهُمْ
قَدْ بَايَعُوكَ عَلَى صِدْقِ المُتَابَعَةِ
أَبُوهُمُو أَنْتَ يَا سِرَّ الوُجُـودِ وَلا 
فَخْرٌ وَسِـرُّ همو قَبْلَ المُعَاهَدَةِ
وقال الإمام البصيرى
فاق النبيين في خلق وفي خلق 

ولم يدانوه في علم ولا كرم 

وكلهم من رسول الله ملتمس 

غرفا من البحر أو رشفاً من الديم

وهو الذي تم معناه وصورته

ثم اجتباه حبيبا بارئ النسم

فمبلغ العلم فيه أنه بشر 

وأنه خير خلق الله كلهم 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق