Sheikh Fawzy Mohamed Abuzeid

Loading...

السبت، 18 مايو 2013

أقوال الأئمة والحفاظ فى الحديث الضعيف إذا تعددت طرق روايته

ما رأى الأئمة والعلماء والحفاظ فى الحديث الضعيف
 إذا تعددت طرق روايته ؟
الجواب : 
الحديث الضعيف يتقوى بتعدد الطرق بل يصير حسنا                                                                                    
الحديث إذا روي بطرق متعددة وفي كلها ضعف؛ فالضعيفُ إلى الضعيف يتقوّى, بل إذا لم يكن الضعف في غاية من الشدة والقوة؛ فالحديث بعد جبر النقصان يترقّى إلى درجة الحسن, ويحتجُّ به مثل الصحيح في الحلال                   والحرام. اهـ الهاد الكاف للإمام أحمد رضا خان ص81                                                                
قال صاحب المرقاة: (آخر الفصل الثاني, باب: ما لا يجوز من العمل في الصلاة) : (تعدُّدُ الطرق يبلغ الحديث         الضعيف إلى حد الحسن) 3\77                                                                                          
قال صاحب "الموضوعات الكبرى" : (تعدد الطرق ولو ضعفت يرقِّي الحديث إلى الحسن).                                
قال المحقق على الإطلاق في فتح القدير: (ذكر في مسألة السجود على كور العمامة) : (لو تمَّ تضعيف كلها؛ كانت حسنةً لتعدُّد الطرق وكثرتها) 1\266    ثم قال فيه (مسألة النفل قبل المغرب) : (جاز في الحسن أن يرتفع إلى الصحة إذا كثرت طرقه, والضعيف يصيرُ حجَّة بذلك؛ لأن تعدُّدُ قرينة على ثبوته في نفس الأمر) 1\389              
قال الإمام الشعراني قدس سره في "ميزان الشريعة الكبرى" (الفصل الثالث من فصول الأجوبة عن الإمام أبي         حنيفة رضي الله تعالى عنه) : (قد احتج جمهور المحدِّثين بالحديث الضعيف إذا كثرت طرقه, وألحقوه بالصحيح تارة وبالحسن أخرى, وهذا النوع من الضعيف يوجدُ كثيراً في كتاب "السنن الكبرى" للبيهقيّ التي ألفها بقصد                   الاحتجاج لأقوال الأئمة وأقوال أصحابهم) "الميزان الكبرى" 1\86                                                        
نقل الإمام ابن حجر المكيُّ في "الصواعق المحرقة" في حديث التوسعة على العيال يوم عاشوراء عن الإمام أبي بكر البيهقي: (هذه الأسانيد وإن كانت ضعيفة لكنّها إذا ضمّ بعضها إلى بعض؛ أحدثت قوة) 2\536                          
بل قال الإمام الجليل الجلال السيوطي في "التعقبات" (باب المناقب) : (المتروك أو المنكر إذا تعددت طرقه ارتقى إلى درجة الضعيف الغريب بل ربما ارتقى إلى الحسن).                                                              
انتهى ما أردنا نقله                                                                                                     

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق