Sheikh Fawzy Mohamed Abuzeid

Loading...

الاثنين، 20 مايو 2013

نفى ما لايليق بالله تعالى


الحمد لله المنزه عن النقص والشبيه والجسم والنظير والصلاة والصلاة والسلام الأتمان الأطهران على سيدنا محمد رسول الله وعلى آله وصحبه ومن ناصره ووالاه وبعد : 
يقول الله تبارك وتعالى ( ولله المثل الأعلى ) 
أحب أنبه إلى السبب الذي دعا كثيراً من أهل الحق أهل السنة والجماعة إلى استخدام أسلوب النفي في بعض الأحايين في تنزيه الله رب العالمين وهو ما فعله الإمام الطحاوي رحمه الله في عقيدته .
لأن أتباع ابن عبد الوهاب اليوم يحبون أن يشغبوا ويقللوا من شأن الكثيرين من أهل الحق فتجدهم يشككون في هذا الأسلوب الذي سلكه إمامنا الطحاوي في نفي مالا يليق بالله تعالى وكثيراً ما يقول هؤولاء التيميون : إن هذا النفي لا يليق بالله تعالى وهو بدعة من بدع المتكلمين ليت الإمام الطحاوي سكت عن ذلك .
وقد أخبرني أحد اساتذتنا حفظه الله أنه سمع أحدهم يقول مستخفاً بالامام : هل ترضى أن تدخل على شيخك العالم الجليل فتقول له : أنت لست حقيراً ولا نذلا ولا تافها ... فكيف يقال مثل ذلك في الكلام عن الله تعالى 
هكذا زعموا تضليلاً للعامة وتعمية على من لا نظر له وعلى ذلك نقول : 
أهل السنة والجماعة عندما يأتون بمثل هذه المنفيات فيقولون في معرض تنزيه الله تعالى : ليس له حدود ولا غايات وليس هو جسماً ولا جوهراً ولا محدوداً ولا مركباً ولا مبعضاً 
لا يقولون هذا تشبيهاً ولا مدحاً وإنما يقولوه رداً على من وصف الله بشيء من هذه المعاني وهذا البيان والتفصيل في النفي يؤتى به في مقام التعليم ليلفت فيه المعلم إلى وجود المخالف أو يؤتى به في مقام الرد على المبتدعة من المخالفين وهو ما فعله الإمام الطحاوي رحمه الله 
لقد رأينا نقولات عن بعض المجسمة أتباع ابن تيمية كعثمان الدارمي المجسم الذي نقل عن ابن تيمية في كتابه ( بيان تلبيس الجهمية ) حيث يقول عثمان الدارمي ( ولو قد شاء – أي الله – لاستقر على ظهر بعوضة فاستقلت به بقدرته ولطف ربوبيته فكيف على عرش عظيم ... ) 
ويبطل هذا الكلام قول الامام علي بن الحسين رضي الله عنهما ( سبحانك لا تُحس ولا تُمس ولا تُجس ) 
هنا يناقض الوهابى نفسه إذ يقول نحن لا نسلم إلا بقول القرآن والسنة فكيف ينقل عن ابن بطة وعثمان الدارمي وابن تيمية وغيرهم من المجسمة !!
إنه لمن العجب !
هذا هو حال أصحاب هذا الاعتقاد يحبون التلوين كما كان يحبه إمامهم ابن تيمية فكثير من أحيانه يقول أنا متمسك بالكتاب والسنة فقط ولكنه في أحيان أخرى يرجع إلى أقوال المجسمة من متأخري الحنابلة وغيرهم .
وأقول في الرد عليهم  الذي يقول بأن الله في جهة الفوق 
نقل الإمام الحافظ البيهقي في كتابه الأسماء والصفات ص 290 عن الإمام أبي سليمان الخطابي أنه قال ( إن الذي علينا وعلى كل مسلم أنه يعلم أن ربنا ليس بذي صورة ولا هيئة فإن الصورة تقتضي الكيفية والكيفية منفية على الله وعن صفاته ) 
وذكر أيضاً في الصفحة 410 في الأسماء والصفات ( وفيما كتبه إلي الاستاذ أبو منصور بن أبي أيوب أن كثيراً من المتأخرين من أصحابنا ذهبوا إلى أن الاستواء هو القهر والغلبة ومعناه أن الرحمن غلب العرش وقهره , وفائدته الإخبار عن قهر مملوكاته وأنها لم تقهره وإنما خص العرش بالذكر لأنه أعظم المملوكات تنبيه بالاعلى على الأدنى ) انتهى كلام الاستاذ ابو منصور 
وما روي عن ابن عباس أنه فسر الاستواء بالاستقرار فهو من رواية السدي عن الكلبي عن أبي صالح , قال البيهقي في كتاب الأسماء والصفات ( رواية منكرة ) وهذا السند يسمى سلسلة الكذب فوجب الحذر من كتاب ( تنوير المقباس من تفسير ابن عباس ) فإنه كذب عليه .
وينبغي أن ينتبه لمراد من قال من الائمة إنه بائن من الأشياء ومن قال منهم : إنه تعالى غير مباين فإنه ليس خلافاً حقيقياً بل مراد من قال : ( باين ) أنه لا يشبهها ولا يماسها ومراد من قال ( ليس مبايناً ) نفي المباينة والجسمية والمسافة فمن نقل كلام من قال منهم ( إنه بائن ) وحمله على المباينة المسافية والمحاذاة كابن تيمية فقد باين الصواب وقوّل أئمة الحق مالم يقولوه.

وأما الجواب على السؤال  الذي ادعى فيه  أن الله تعالى متصف بوصف نفسه في الجهة والحدود وغيرها من الصفات التي يقول بهاالحشوية الجهمية والكرامية والذي سألني قائلاً : ما دليل نفي الحد عن الله تعالى .
أقول :وهو سؤال يدعو للإستغراب بل الحق أنه يدعو للسخرية ...فالسؤال لك أنت أيها المدعي : ما دليل ثبوت الحد لله تعالى من الكتاب والسنة؟؟ ألستم تدعون تمسككم بألفاظ الكتاب والسنة فأرني أين دليلك من الكتاب والسنة بوجود لفظ الحد ....فإن لم يوجد في الكتاب ولا في السنة فأنت كاذب في دعواك بأنك ملتزم بألفاظ الكتاب والسنة..
 وإني أقول زيادة على دلالة الأخ عز الدين : 
إن أئمة الهدى الذين جاؤوا في القرون الثلاثة الأولى هم أدرى من ابن تيمية وأتباعه في عقيدة الأصحاب الكرام وما كانوا عليه وديانتهم لله تعالى وبناء على ذلك سآتيك بطائفة من أقوال الأئمة الشراح الأوائل ومفهومهم لعقيدة الأصحاب وبالله التوفيق 
يقول الإمام الأعظم أبو حنيفة ثابت رضي الله عنه المولود سنة 80 الومتوفى سنة 150 هـ في كتابه ( الفقه الأكبر ) ما نصه : 
( هو- الله - شيء لا كالأشياء ومعنى الشيء اثباته بلا جسم ولا جوهر ولا عرض ولا حد له ولا ضد له ولا مثيل له ) المرجع صفحة /55/
والمعنى لا حد له : ( أي لا يوصف الله تعالى بأن له حد في ذاته يعلمه هو وهذا ما فهمه الطحاوي فرواه عن هذا الإمام السلفي الكبير 
ويقول في الكتاب نفسه ( وليس قرب الله ولا بعده من طريق المسافة طولها وقصرها ولكن معنى الكرامة والهوان والطيع قريب منه بلا كيف والعاصي بعيد عنه بلا كيف وكذا جواره في الجنة بلا كيف ) انتهى صفحة 150
يقول الإمام الثبت أبو منصور الماتريدي الذي توفي سنة 323 هـ رحمه الله في كتابه التوحيد 
( إن الإدراك إنما هو الإحاطة بالمحدود والله يتعالى عن وصف الحد إذ هو نهاية عما هو أعلى منه على أنه واحد الذات , والحد وصف المتصل الأجزاء حتى ينقضي مع إحالة القول بالحد ... فأخبر الله أنه ليس بذي حدود وجهات ) انتهى 
ويقول في المرجع نفسه ) الأصل فيه أن الله كان ولا مكان وجائز ارتفاع الأمكنة وبقاؤه على ما كان فهو على ما كان وكان على ما هو عليه الآن ) انتهى .
لكنكم أيها الاخوة التيميون لم تأتون بشيء من جعبتكم بل جئتم به من دلو ابن تيمية وابن تيمية ابتدع هذا التجسيم كما ابتدعه هشام بن الحكم المجسم الذي قال : إن الله جسم محدود عريض عميق طويل طوله مثل عرضه وعرضه مثل عمقه لا يتجاوزه في مكان دون مكان كالسبيكة الصافية يتلالأ كاللؤلؤة وقد حكى عنه ( أبو الهذيل ) أنه أجابه إلى أن جبل قبيس أعظم من معبوده 
وحكى عنه ابن الراوندي أنه زعم أن الله يشبه الاجسام التي خلقها من جهة من الجهات ولولا ذلك ما دلت عليه .
اشارة : 
هشام بن الحكم قال قولة فظيعة كفرية وتبعه في ذلك ابن تيمية إذ يقول ( هو جسم لا كالأجسام ومعنى ذلك أنه شيء موجود ) 
ان أهل السنة والجماعة وأصحاب الحديث قالوا : ليس بجسم ولا يشبه الأشياء وإنه على العرش كما قال عز وجل (الرحمن على العرش استوى ) ولا نقدم بين يدي الله في القول بل نقول استوى بلا كيف وإنه نور كما قال (الله نور السماوات والارض ) وإن له وجها كما قال ( ويبقى وجه ربك ) وأن له يدين كما قال ( خلقت بيدي ) وإن له عينين كما قال ( تجري باعيننا ) وإنه يجيء يوم القيامة هو وملائكته كما قال ( وجاء ربك والملك صفا صفا ) وإنه ينزل إلى السماء الدنيا كما جاءفي الحديث الصحيح ولم يقولوا شيئاً إلا ما وجدوه في الكتاب أو ما جاءت به الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكن ابن تيمية تقول على الله وتقول على رسول الله صلى الله عليه وسلم وتقول على أهل السنة وابتدع من القول ما يهتز له عرش الرحمن وتقشعر له الأبدان فقال بأن الله جالس على العرش مماس له وأن له جهات ست قدام وخلف وفوق وتحت ويمين وشمال نعوذ بالله من هذا المنكر من القول .
وأقول : 
ما هو دليلك على إثبات الحد لله تعالى ؟
والحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد سيد الاولين والاخرين وعلى اله وأصحابه اجمعين 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق