Sheikh Fawzy Mohamed Abuzeid

Loading...

الاثنين، 24 أبريل، 2017

فضائح كتاب التوحيد لمحمد بن عبد الوهاب 2

المؤلف : السيد حسن بن علي السقاف العلوي الهاشمي

(2)



5: وهذا الحديث وإن رواه الإمام مسلم فهو أحد أحاديثه الباطلة ففي إسناده (عمر بن حمزة) ، قال عنه أحمد ابن حنبل (أحاديثه مناكير) ، وقال عنه الرازي ذلك أيضاً ، وقال يحيى بن معين (ضعيف) ، وقال النسائي (ليس بالقوي) وقال عنه مرَّة (ضعيف) ، وقال ابن حجر في (التقريب 1/715 برقم 49000) (ضعيف) ، وقد ذكره ابن الجوزي في (الضعفاء والمتروكين 2/207 برقم 2453) ، وفوق ذاك فإن أبا أسامة (حماد بن أسامة ) مدلِّس كما قال ذلك ابن حجر في التقريب (1/236 برقم 1492) حيث قال هناك : بعد أن وثَّقه (ربما دلَّس) وقال ذلك عنه محمد بن سعد ، وإن كان يبيِّن تدليسه ، فهو هنا لم يصرِّح بالتحديث ، ومن العلماء من لا يأخذ حديث المدلِّس أصلاً كما روى الشافعي عن شعبة (التدليس أخو الكذب) ، فهذا الحديث بعيداً عن الخوض في متنه هو واهي الإسناد جداً .

6: وفي هذا الباب أيضاً استدل بالرواية التالية عن أبي ذر : (ما الكرسي في العرش إلا كحلقة من حديد ألقيت بين ظهري فلاة من الأرض) وهذه الرواية قبل كل شيء مما انفرد به ابن حبان ولفظ (من الأرض) زيادة من الشيخ حيث أنه يميل للزيادة في الروايات !

7: قال الشيخ شعيب الأرناؤوط في هذا الحديث : إسناده ضعيف جداً.

8: ويكفي دليلاً على بطلان هذه الرواية أنَّ فيها الكذَّاب إبراهيم بن هشام بن يحيى الغسَّاني الذي بيَّن كذبه ابن أبي حاتم بما لا يدع مجالاً للارتياب ثم ختم قوله بالتالي (.. وهو كذَّاب) ، وقال علي بن الحسين بن الجنيد (صدق أبو حاتم ينبغي ألا يحدَّث عنه) ، وقال أبو زرعة (كذّاب) ، وقال الذهبي (إبراهيم هذا متروك)

راجع لسان الميزان للذهبي 1/122 رقم 372 ، والجرح والتعديل 2/142 رقم 469 .

9: وفي باب : من الشرك لبس الحلقة والخيط … استدلَّ بحديث (من تعلّق بتميمة فلا أتم الله له ، ومن تعلق ودعةٍ فلا ودع الله له) وهذا الحديث فيه (مشرح بن عاهان) الذي قال فيه ابن حبان (يروي عن عقبة مناكير لا يتابع عليها) وهذا الحديث قد رواه عن عقبة !!

10: وقد اعتمد الشيخ في ( باب التنجيم ) من كتابه على حديث رواه أحمد وابن حبان وفي إسناده (أبو حريز) ، وهو (منكر الحديث) كما قال عنه أحمد بن حنبل ، وقال  النسائي (ضعيف) ، وليته اطلع على أحاديث صحيحة ليستدل بها في هذا الباب !

11: وفي باب : ما جاء في الرقى والتمائم ) ، أتى بأحاديث سندها ضعيف كحديث (إن الرقى والتمائم والتوَّله شرك ) ففي إسناده (ابن أخي زينب) وهو مبهم لا يُعرف كما  يقول عنه علماء الحديث ؛ بينما كان بإمكان الشيخ أن يستدل بأحاديث صحاح في هذا الباب أيضا !

12: وفي نفس الباب : أورد حديث (من تعلّق شيئاً وكل إليه) وفيه (ابن أبي ليلى ) عند أحمد وقد قال فيه نفسه : (سيء الحفظ مضطرب الحديث) ، وقال شعبة : (ما رأيت أحداً أسوأ حفظاً منه ) ، وقال يحيى بن معين : (ليس بذاك) ، وقد ضعّفه يحيى بن سعيد القطّان.

أما رواية النسائي ففيها (عبّاد بن ميسرة المنقري ) قال فيه أحمد بن حنبل (ضعيف) ، وقال أبو داود (ليس بالقوي) .

13: وفي نفس الباب أيضاً : أورد حديث (يارويفع ! لعل الحياة تطول بك …الخ ) والحديث فيه (شيبان القتباني وهو مجهول ) وفي الرواية الأخرى (ابن لهيعة) الذي قال فيه ابن مهدي (ما أعتد بشيء سمعته من حديثه) ، وقال أحمد (ما حديثه بحجّة وإني أكتبه أعتبر به) وقال يحيى بن معين (في حديثه كله ليس بشيء) ، وفي رواية النسائي رجل مبهم حيث قال في الإسناد (وذكر آخر قبله)!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق