Sheikh Fawzy Mohamed Abuzeid

Loading...

الاثنين، 24 أبريل، 2017

نماذج متفرقة من السلب والنهب والقتل على أيدي الوهابية




وهذه نماذج متفرقة من القتل والنهب والسلب التي قام بها الوهابية , من كتاب عنوان المجد (ج1) :

55- السطو على بلدة الروضة : فأغار على أهل بلد الروضة , وقتل من أهلها خمسة رجال , وقتل من المسلمين شهيل بن سحيم .. (ص84)
56- السطو على الزلفى : سار على بلد الزلفى فأخذ غنمهم , ولحقه الفزع وتركها لهم (ص85)
57- السطو على الرياض : غزا عبد العزيز الرياض , فلما أصبح الصباح ارتفع الصياح , وقتل من أهل الرياض تسعة رجال (ص84)
58- السطو على المريقبات : خرج أهل البلد وناوشوهم القتال , فخرج عليهم الكمين , فوقعت عليهم الهزيمة , وقتل منهم سبعة رجال . (ص84)
59- السطو على النبطة : أغار عليهم عبد العزيز وقتل منهم عشرة رجال , وأخذ أثاثهم , وغنم "المسلمون!" ثمانين ذوداً من الإبل , وجميع أمتعتهم . (ص84) . الذود : ثلاثون من الإبل .
60- السطو على الرياض : دخل البلد وقتل منهم رجال . (ص86)
61- السطو على الخرج ونعجان : قتل منهم سبعة رجال , وقطع بعض النخيل . (ص86)
62- السطو على بلد مرات : فقتل من أهل البلد قريب من عشرين رجلاً , وقتل من "المسلمين!" رجلان . (ص87)
63- السطو على بلد الفرعة : فقتل من أهلها عدة رجال . (ص87)
64- السطو على جلاجل : قطعوا نخلاً وقتلوا من أهلها نحو عشرة رجال . (ص91)
65- موقعة حماد المديهم وآل سعيد الظفير : استأصل جميع أموالهم , وقتل منهم نحو الثلاثين رجلاً. (ص91) 
66- السطو على سبيع : غزا عبد الله بن محمد بن سعود فرقاناً من سبيع كثيره وغيرهم وهم نازلون بالعرمة , فشن عليهم الغارة بالصباح , فأخذهم , وأخذ منهم أموالاً كثيرة . (ص100) 
67- السطو على ثرمدا : أغار على البد وأخذ أغنامهم واستاقها , فخرجوا عليه , فلما التحم القتال , خرج عليهم الكمين , وانهزم البلد , وقتل منهم نحواً من عشرين رجلاً . (ص101)
68- السطو على المحمرة : وقتل منهم رجالاً . (ص115)
69- السطو على آل حبيش : أخذ عليهم إبلاً كثيرة , وقتل من الأعراب عدّة رجال . (ص118)
70- السطو على الدلم : سار سعود بن عبد العزيز إلى الدلم , فلما أصبحوا أغاروا عليهم وأخذوا الغنم . (ص123)
71- السطو على أهل الضبيعة : أغار عليهم عبد العزيز وأخذ عليهم السارحة , فخرج أهلها , وناوشوهم القتال , فخرج عليهم الكمين , وقتل من أهلها اثنا عشر رجلاً . (ص123) 
72- السطو على اليمامة : جهز ثمانين راكباً إلى اليمامة , فعقروا فيها إبلاً ورجعوا . (ص131) 
73- السطو على حوطة بني تميم : وقتل من أهلها خمسة عشر رجلاً . (ص 142)
74- السطو على الروضة : نزل سعود الروضة , واشتد عليهم القتال والمواقعات , واستولى على النخيل. (ص 151)
75- السطو على الأحساء : سار سعود "بالمسلمين!" وقصد ناحية الأحساء , وصبح أهل العيون ولم يبلغهم عنه خبر , وأخذ كثيراً من الحيوانات , وأخذ من بيوتها أزواداً وأمتعة. (ص 154)
76- السطو على فرقان مطير : فحصل قتال شديد , وقتل منهم نحو خمسين رجلاً , وغنم "المسلمون!" ما معهم من الأموال والأمتعة , والأثاث , والإبل , والزاد , والإبل , والغنم . (ص 173)
77- السطو على شمال نجد : سار سعود وقصد جهة الشمال فأغار على عربان كثيرة مجتمعة , فهزمهم وقتل منهم رجالة كثيرة , وأخذ منهم ألفاً وخمسمئة بعير , وجميع أغنامهم , ومحلتهم وأثاثهم . (ص 210)
78- السطو على عتيبة ومطير : سار سعود وأغار على عربان من عتيبة ومطير , وهم في حرة , فدهمهم فيها وهربوا , وحصل قتال شديد , فأخذ عليهم نحو مئة بعير وأغناماً كثير , وكثيراً من الأمتعة والأزواد . (ص 213) 
79- السطو على شهران : غزا ربيع بن زيد الدوسري , وأمره عبد العزيز أن يقصد جهة الحجاز , فأغار على عربان شهران في الجنوب , وقتل منهم خمسين رجلاً , وأخذ منهم إبلاً وأغناماً كثيرة . (ص 236) 
80- السطو على البقوم من الحجاز : غزا هادي بن قرملة وأغار على البقوم في الحجاز فهزمهم وقتل منهم عدّة رجال ثم بعد شهرين غزاهم فقتل منهم قتلى وأخذ كثيراً من الإبل والغنم . (ص 239) .
81- السطو على الشرارات : غزا حجيلان بن حميد أرض الشام , وأغاروا على عربان الشرارات فانهزموا , فقتل منهم مئة وعشرون رجلاً . (ص 240)
82- السطو على السماوة بالعراق : سار وقصد السماوة , وحاصر أهلها , وأخذ من نواحيها , ودمّر أشجارها . (ص 289) 
83- السطو على وادي الصفراء : سار سعود إلى وادي الصفراء , فحرق نخيلاً وقتل رجالاً . (ص 333) 
84- السطو على السوارقية : فحصرهم , ونزلوا منها بالأمان على نصف الحلقة , وشطر ما تحت يديهم , بعدما قطع نخيلهم وهدم أكثر منازلهم , فأقام عليها مدّة أيام , وجمع فيها الغنايم وباعها , وقسمها على المسلمين!! , للراجل سهم وللفارس سهمان . (ص 333) 
85- السطو على صفينة : نزلها عبد الله بن سعود , وأخذ عليهم إبلاً وغنماً كثيرة . (ص 367) 
86- السطو على البصيري : فأغار على البصيري ودهمهم , وأخذ محلتهم وأمتعتهم وأغنامهم , وكانوا قد هرّبوا الإبل وزبنوها. (ص 377)
* ملاحظة : 
جميع النصوص المنقولة من كتاب عنوان المجد , أخذتها من الجزء الأوّل فقط!! , وهي قطرة من بحر الجرائم الوهابيّة , فمن أراد استقصاء جرائمهم التي دوّنوها بأيديهم فليراجع الجزأين , وكذلك لم أنقل عن الكتب التي ألفها خصوم الوهابية في نقل جرائمهم , ولا عن الكتب التي ألّفها المؤرخون من الشرقيين أو الغربيين , بل اكتفيت بنقل شهادة الوهابية على أنفسهم .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق