Sheikh Fawzy Mohamed Abuzeid

Loading...

الأحد، 23 أبريل، 2017

أرض الفتن والزلازل نجد الحجاز (من فمك أدينك) 6

هذا نص للشيخ حسن بن فرحان المالكي من مدينة الرياض قصبة نجد يثبت فيها أن نجد هي ما هو متعارف عليه (الرياض وما حولها) من كتابهك داعية وليس نبيا هامش ص 43 :
بعضهم يتأول أحاديث ذم المشرق بأن المراد بذلك (العراق) بل يتأولون أحاديث ذم نجد بأن المراد نجد العراق! وهذه التأويلات بعيدة لأسباب وكان يمكن تأويلها بحيث لا تنزل على الصالحين من أهل نجد كما أن مدح الشام واليمن لا تتناول الظلمة منهم، أما أسباب ضعف التأويل السابق فأهمها :
1... إذا أطلقت نجد فلا تعني إلا نجد المعروفة وسط الجزيرة، مثلما نطلق الحجاز على الحجاز المعروف على ساحل البحر الأحمر الذي يشمل مكة المكرمة، أما نجد لغوياً فتشمل كل ما ارتفع من الأرض، وكذا الحجاز لغوياً تشمل كل ما حجز بين بحر وجبل.
2... مما يدل على أن نجد غير العراق أن هناك ميقاتين ميقات أهل نجد وميقات أهل العراق.
3 ... ومن الدلائل على ضعف هذا التأويل أن شرق المدينة هو نجد الحالية وليس العراق ، ومن شاء أن يتأكد فليفتح خريطة الجزيرة العربية ويستعين بمدار السرطان الذي لم يضعه الوهابية ولا مخالفوهم فهو يـمر جنوب المدينة المنورة وجنوب الرياض، فنجد ، فإذا أشار النبي صلى الله عليه وآله بيده نحو المشرق وقال (هناك الزلازل والفتن ومنها يطلع قرن الشيطان) فشرق المدينة هو وسط نجد المعروفة وليس وسط العراق، وهذا لا يعني ذم كل نجدي كما أن مدح المدينة لا يعني الثناء على كل مدني، وإنما العبرة بالأغلب أو بفترة دون فترة أو أن الذم مخصوص بظهور الردة ...الخ فهذا التخريج خير من ذلك التأويل المتكلف الذي ننكره على المعتزلة والأشاعرة عندما يتكلمون في الصفات.
4 ... ظهور العلم بالعراق دون نجد فمعظم أهل الحديث وأئمة الفقه واللغة عراقيون، وهذا يؤكد أن قرن الشيطان خرج بوسط نجد ، ولعل المراد بذلك مسيلمة الكذاب، فلماذا كل هذا الحماس في رد دلالة الحديث، ألا يخشى المؤولون أن يكون هذا الإصرار في الرد والتأويل من (تلك الزلازل والفتن) ومن (تزيين الشيطان)؟! ثم سبق أن قلنا: أن ذم منطقة ومدح أخرى إنما هي بخصوص سبب أو حسب الأغلب أو نحو ذلك، فلو سلمنا بأن نجد المذمومة هي العراق أليس في العراق فضلاء وصالحون في الماضي والحاضر؟ ألم يكن في العراق كثير من الصحابة والتابعين والفقهاء والمحدثين ؟ فمن الصحابة بالعراق؛ علي بن أبي طالب، وحذيفة بن اليمان وعمار بن ياسر ، وعمران بن حصين ، وسعد بن أبي وقاص، وأمثالهم وبها ظهر سعيد بن جبير ، وإبراهيم النخعي ، والحسن البصري ، وقتادة ، وأبو حنيفة ، وأحمد بن حنبل ، والخطيب البغدادي ، ونحوهم بينما لم يطأ الصحابة والتابعون وسط نجد إلا مقاتلين لأهل الردة باستثناء قلائل كثمامة بن أثال، ولم يظهر بها من أهل العلم المشهورين غير يحي بن أبي كثير الطائي من شيوخ معمر وطبقته ، وهو مع هذا غامض إلا عند الخاصة، ثم استمرت فترات كبيرة من الجهل، ولعل أصلح أحوالها هي تلك المرحلة التي سبقت الشيخ محمد بن عبد الوهاب ، فقد كان فيها عدد كبير من القضاة والعلماء ، ومع ذلك فتلك الفترة ذمها الوهابية أشد الذم ، وكفروا عامتها وخاصتها، فإذا كانت هذه حالتها فهي أولى بالحديث من العراق التي خرج منها نصف علماء الأمة ، ومن شك فليعمل استبياناً بعدد العراقيين من العلماء فليجعلهم في كفة ، وبقية الأمة في كفة، ولينظر النتيجة ثم ليعيد قراءة الحديث. انتهى ما أردت نقله من كلام الشيخ حسن المالكي.


وهذا ملخلص بحث للدكتور محمد المسعري بعنوان: نجد السعودية هي قرن الشيطان حيث يقول:
والمدينة النبوية الشريفة المنورة تقع تقريباً على خط عرض مدار السرطان، لذلك فإن الشمس تتعامد عليها في قمة الصيف (حوالي 21 من يونيو) فيكون مشرق الشمس، في رأي العين، هو المشرق الجغرافي، أما في حضيض الشتاء (حوالي: 23 ديسمبر) فيكون مشرقها ، في رأي العين هو الجنوب الشرقي الجغرافي، أي بزاوية (45) درجة نحو الجنوب تقريباً.
ولكن جمهور المخاطبين لا يتعاملون مع الخرائط الجغرافية والمساطر، لذلك نتوقع أن يطلق الإنسان العامي لفظة المشرق أيضاً على الشرق المنحرف بشمال خفيف، لذلك فإن الحزم والاحتياط يوجب السماح بالانحراف شمالاً في اتجاه الشمال الشرقي بزاوية معقولة، ولما كان الشمال الجغرافي المحض يبعد عن الشرق الجغرافي المحض بتسعين درجة، فإنه من المستبعد أن يتساهل الناس فيدخلوا في مفهوم الشرق ما يجاوز ثلث هذه المسافة الزاوية أي نحو (30 ) درجة تجاه الشمال، وإلا دخلنا منطقة الشمال الشرقي بلا شبهة.
وبتأمل الخريط يتضح أن هذا الخط الجدي الممتد من المدينة إلى الشرق بشمال خفيف (30 درجة فقط) لا يمر أصلاً في العراق، وإنما يلامس جنوب الكويت ثم يستمر نحو شمال إيران، فبلاد ما وراء النهر، حتى يصل، تقريباً، إلى منتصف بلاد المغول والتتار.
فشرق المدينة النبوية الشريفة المنورة يضم معظم (نجد) أي نجد جزيرة العرب المعروفة، في المسافات المباشرة القريبة، ويضم خراسان وأفغانستان، وبلاد ما وراء النهر، وشرق الصين، وبلاد الترك (ومنهم المغول والتتار) في المدى البعيد فالعراق المعروف هو قطعاًُ ليس إلى الشرق من المدينة، ولكن نصفه الشمالي يقع في شمال المدينة النبوية الشريفة المنورة، ونصفه الجنوبي يقع في الشمال الشرقي، هذه هي الحقائق الحسية القاطعة، التي لا يجوز إغفالها وتجاوزها، ولا بحال من الأحوال.
وبهذا يظهر لك بطلان قول الإمام الخطابي: 
[نجد من جهة المشرق، ومن كان بالمدينة كان نجده بادية العراق ونواحيها وهي مشرق أهل المدينة] ثم قال بعدها فوراً: [وأصل النجد ما ارتفع من الأرض وهو خلاف الغور فإنه ما انخفض منها وتهامة كلها من الغور ومكة من تهامة]، انتهى كلام الإمام الخطابي.
وفقرته الأولى خطأ محض، لا يقول به إلا من لم يستطع تمييز يمينه من شماله، عياذاً بالله. أما جملته الثانية فصواب، وهي تنقض كلامه الأول، كما سيظهر قريباً، إن شاء الله.
كما يظهر لك بطلان قول الشيخ حكيم محمد أشرف سندهو في رسالته المعنونة: (أكمل البيان في شرح حديث نجد قرن الشيطان)، حيث قال: (مقصود الأحاديث أن البلاد الواقعة في جهة المشرق من المدينة المنورة، هي 
منقوول من منتدى الأزهريين 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق